Accessibility links

logo-print

باراك يتوقع نهاية نظام الأسد ويستبعد استهدافه لإسرائيل


توقع وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك يوم الثلاثاء انهيار نظام الرئيس السوري بشار الأسد بعد قرابة تسعة أشهر على الاحتجاجات الشعبية غير المسبوقة المناوئة لنظامه.

وقال باراك في بيان لوزارة الدفاع الإسرائيلية وزعته بعد تدريب للجيش الإسرائيلي على هضبة الجولان المحتلة إن "عائلة الأسد تفقد سلطتها" مؤكدا أن "بشار الأسد محكوم عليه بالسقوط".

وتابع الوزير الإسرائيلية قائلا "لا أعرف ما إذا كان سقوطه سيستغرق بضعة أسابيع أو بضعة أشهر لكن لم يعد هناك أمل لهذه العائلة" التي تحكم سوريا منذ عام 1970.

وأضاف أن "سقوط الأسد سيشكل ضربة قاسية للمحور المتشدد وسيضعف حزب الله في لبنان" المدعوم من سوريا.

وتابع باراك قائلا "لا شك أن عائلة الأسد وبشار الأسد أصبحا في نهاية الطريق"، حسبما قال.

واستطرد قائلا "إنني لا اعتقد أن هناك سببا جديا ليستهدفنا (الأسد) لكن الجيش الإسرائيلي مستعد وقوي لكنني لا أعتقد أنه تهديد آني".

من جهة أخرى، أشار باراك إلى المناورات العسكرية التي اختبرت القوات السورية خلالها عدة أنواع من الصواريخ، قائلا "إننا في الجولان حيث يسود الهدوء حاليا لكن منذ بضعة أيام وعلى بعد بضع مئات من الكيلومترات إلى الشمال الشرقي شهدنا إطلاق صواريخ من كل الأنواع".

وتابع قائلا "قد نكون شهدنا عرضا جديدا للقوة لكن هذا الحدث يدل على مخاوف ويأس أكثر من ثقة بالنفس"، في إشارة إلى النظام السوري.

يذكر أن إسرائيل تحتل هضبة الجولان السورية وكانت قد دخلت في مفاوضات غير مباشرة مع دمشق إلا أن الدولتين لم تتوصلا إلى اتفاق سلام غير أن الحدود بينهما ظلت آمنة بشكل كبير على مدار سنوات طويلة.

XS
SM
MD
LG