Accessibility links

المئات من القتلى في هجمات بالسيارات المفخخة في بغداد


سقط أكثر من 300 قتيل وجريح في العراق الأحد في سلسلة تفجيرات بالسيارات المفخخة وهجمات بالعبوات الناسفة في العاصمة بغداد وعدد من المناطق المحيطة بها.

فقد قتل 46 شخصاً واصيب أكثر من 200 في تفجير سيارات مفخخة بشكل متزامن في مدينة الصدر شرقَ بغداد. كما سقط 11 قتيلاً وأصيب عشرات آخرون نتيجة هجمات بالعبوات الناسفة على قوافل عسكرية أميركية لم يصَب فيها سوى عراقيين.

هذا ويلقي الرئيس بوش الاثنين خطاباً هو الأول في سلسلة خطابات سيخصصها للعراق واستراتيجية الولايات المتحدة لتحقيق النصر فيه.
وتمهّد تلك الخطابات لإحياء الذكرى الثالثة للحرب في العراق والإطاحة بنظام صدام حسين.
ومع اقتراب هذه الذكرى الثالثة، تدنى مستوى تأييد الشعب الأميركي للحرب، وفق ما اظهرته استطلاعات الرأي الأخيرة، ومنها استطلاع أجرته واشنطن بوست و ABC NEWS .
ومن أسباب هذا التدني إرتفاع عدد الضحايا في صفوف الجنود الأميركيين في العراق وتزايد نشاط العصيان المسلح الذي زاد من إحتمالات اندلاع حرب أهلية في العراق، وما يراه الأميركيون بطءاً في بناء قوات الأمن العراقية.
وقال السيناتور الديموقراطي جوزف بايدن إن الوضع في العراق سيكون شديد السوء اذا لم يتمكن العراقيون من تشكيل حكومة وحدة وطنية وتعديل الدستور مع بداية الصيف المقبل.
على صعيد آخر، أوضح بيان صدر عن رئيس العراق جلال الطالباني أن إرجاء موعد إنعقاد الجلسة الأولى للبرلمان الجديد إلى 19 من هذا الشهر يهدف إلى منح قوات الأمن مزيداً من الوقت لإنجاز تدابيرها الأمنية .
وأعلن رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري الذي تعارض استمرارَه في منصبه أربع كتل برلمانية أنه يمكن حل كل الخلافات في العراق بالطريقة الديموقراطية:
XS
SM
MD
LG