Accessibility links

إجراءات أمنية مشددة في بغداد مع إحياء الذكرى السنوية لواقعة الطف



بأجواء من الحزن، أحيا العراقيون اليوم الذكرى السنوية لواقعة الطف التي قتل فيها الإمام الحسين، وسط إجراءات أمنية مشددة.

ووجد العراقييون مساحة من الحرية لممارسة الطقوس الخاصة بهذه الواقعة بعد عام سقوط نظام حزب البعث عام 2003، بعد عقود من منعها.

شوارع بغداد بدت صباح الثلاثاء شبه خالية من المارة والسيارات، بعد أن شهدت معظم مناطقها الليلة الماضية مواكب اللطم والزنجيل كشارع الكفاح ومدينة الصدر وبغداد الجديدة والشعلة والبياع فضلا عن مدينة الكاظمية التي مازال تشهد توافد عشرات الآلاف من الزائرين لمرقد الإمام موسى الكاظم.

ومع الهدوء الذي بدا واضحا في شوارع بغداد، إلا أن مكبرات الصوت التي تعالت منها القراءات الحسينية أو اللطميات تسمع في كل مكان.

ويعتاد العراقيون يوم العاشر من شهر محرم طبخ وتوزيع الطعام مثل القيمة والهريسة والشاي والبرياني وأكلات أخرى، كما أوضح المواطن جبار علي لمايكرفون "راديو سوا".

أما القوات الأمنية فقد وضعت في حالة استنفار قصوى تحسبا لوقوع هجمات تطال المدنيين في هذه المناسبة.

مراسل "راديو سوا" في بغداد حيدر القطبي ينقل أجواء إحياء العاشر من محرم في العاصمة العاصمة:
XS
SM
MD
LG