Accessibility links

logo-print

عباس في أوروبا ومبارك يدعو للاعتراف بحكومة حماس


يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الثلاثاء في فيينا المستشار النمساوي فولفغانغ شوسل الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي.
ويعتزم عباس خلال هذه الجولة الدعوة لمواصلة المساعدات الدولية للفلسطينيين بعد فوز حماس في الانتخابات التشريعية.
وكان عباس أجرى فور وصوله إلى فيينا مساء أمس محادثات مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي، ومن ثم مع وفد من السفراء العرب المعتمدين في العاصمة النمساوية.
ومن المتوقع أن يلقي عباس يوم غد الأربعاء خطابا أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ. كما أنه سيلتقي في وقت لاحق رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو منسق السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.
يُشار إلى أن الاتحاد الأوروبي كان هدد بقطع المساعدات عن الفلسطينيين إذا لم تعترف حركة حماس بإسرائيل ولم تتخل عن العنف.
على صعيد آخر، انتهت جولة أخرى من المشاورات بين حركتي حماس والكتل البرلمانية دون أن تتفق الأطراف على تشكيل الحكومة المقبلة، غير أن حماس أعلنت أنها ستتقدم بـ"ورقة توافقية تعمل على الحفاظ على حقوق شعبنا، ولن تكون حجر عثرة أمام مطالب حركة فتح أو في وجه الاتفاقات ولن تحرج الرئيس الفلسطيني أمام التزاماته".
وقد أعرب ماجد أبو شمالة رئيس وفد فتح في المفاوضات مع حماس عن سعادته بالمرونة التي تُظهرها حماس.
وكانت حماس قد أشارت إلى وجود ضغوط أميركية على فتح تمنعها من المشاركة في حكومة تشكلها الحركة بعد فوزها في الانتخابات التشريعية.
هذا وتفيد مصادر إعلامية مختلفة أن الإدارة الأميركية حذرت عباس من مشاركة حركة فتح في حكومة تشكلها حماس. وحسب هذه المصادر، فإن مشاركة فتح في الحكومة ستؤدي إلى تقليص العلاقات مع عباس.
غير أن رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي عزام الأحمد نفى أن تكون فتح قد تعرضت لمثل هذه الضغوط.
وفي القاهرة، صرح سليمان عواد المتحدث باسم الرئاسة المصرية عقب عودة الرئيس حسني مبارك من جولته الأوربية أن الهدف من هذه الجولة كان استكمال المشاورات مع الجانب الأوروبي حول أمن الشرق الأوسط.
وكان الرئيس مبارك قد دعا الإثنين في فيينا إلى الاعتراف بحكومة تشكلها حماس. وحذر مبارك من أن وقف المساعدات إلى الفلسطينيين سيؤدي إلى ازدياد العنف والتطرف.
وطالب مبارك إسرائيل بأن تعترف بنتائج الانتخابات الفلسطينية، كما طالب حماس في الوقت ذاته باحترام الاتفاقات المبرمة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية ونبذ العنف والاعتراف بخريطة الطريق.
XS
SM
MD
LG