Accessibility links

logo-print

رفع جلسات مؤتمر الحوار الوطني اللبناني باتفاق على إقامة علاقات ودية مع سوريا


أعلن رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري تأجيل اجتماعات مجلس الحوار الوطني اللبناني حتى الـ22 من الشهر الجاري بعد أن أقر معظم البنود بالإجماع بما فيها لبنانية مزارع شبعا.

وتحدث عن العلاقات اللبنانية - السورية، وقال إنه انطلاقا مما ذكر عن موضوع الكشف عن الحقيقة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ومتفرعاتها، تم إقرار موضوع لجنة التحقيق والمحكمة الدولية وتوسيع مهام لجنة التحقيق.

وعن الموضوع الفلسطيني: حث الحكومة على متابعة جهودها في متابعة المسائل الحياتية والاقتصادية والإنسانية، وحل قضية السلاح الفلسطيني خارج المخيمات خلال 6 أشهر، ثم داخل المخيمات، مع التأكيد على مسؤولية والتزام الدولة في حماية المخيمات من أي اعتداء، وعلى رفض التوطين وتأكيد حق الفلسطينيين في العودة.

وفيما يتعلق باتفاقيات الطائف حول العلاقات المتميزة بين سوريا ولبنان وبعد التأكيد على ضرورة التنسيق والتعاون بين البلدين، اتفق المجتمعون على أن تنمية هذه الروابط تقتضي إرساءها على قواعد ثابتة وتصحيح الخلل وذلك عبر النقاط التالية:
1- عدم جعل سوريا مصدر تهديد لأمن لبنان أو جعل لبنان مصدر تهديد لأمن سوريا وتأمين سلامة مواطنيهما وضبط الحدود بينهما ودعوة الحكومة لاتخاذ الإجراءات المناسبة.
2- إقامة علاقات ودية مبنية على الثقة تتجسد في أقرب وقت بإقامة علاقات ديبلوماسية وإنشاء سفارة.
3- تفعيل ودعم اللجنة المشتركة لإنهاء ملف المفقودين في البلدين.

وفيما يتعلق بمزارع شبعا: أجمع المتحاورون على لبنانيتها وأكدوا دعمهم للحكومة في جميع اتصالاتها لتثبيت لبنانيتها وحدودها وفق الأصول المتبعة لدى الأمم المتحدة.

أما في موضوع رئاسة الجمهورية، فقد جرى نقاش مستفيض وأجمع المتحاورون على وجوب استمرار النقاش لإيجاد حل لأزمة الحكم.

وبقي موضوع سلاح المقاومة قيد النقاش بالإضافة إلى مواضيع أخرى. لذلك أرجئت الجلسة إلى الأربعاء في 22 من الشهر الجاري.
XS
SM
MD
LG