Accessibility links

سترو يحمل السلطة الفلسطينية المسؤولية ويعلن سحب المراقبين من سجن أريحا

  • Nasser Munir

أعلن وزير الخارجية البريطانية إنهاء مهمة المراقبين الأمنيين البريطانيين والأميركيين في سجن أريحا محملا السلطة الفلسطينية مسؤولية عدم الوفاء بالتزاماتها في تأمين سلامتهم.

وقال جاك سترو في بيان له في مجلس العموم البريطاني إن الأميركيين والبريطانيين أعربوا بشكل متكرر خلال الشهر الماضي عن قلقهم حيال أمن مراقبيهم في سجن أريحا وطالبوا السلطة الفلسطينية بتحمل مسؤولياتها استنادا إلى اتفاقية رام الله.

وأضاف الوزير البريطاني أنه لم يطرأ أي تطور فيما يخص هذه القضية من الجانب الفلسطيني مما حدا بتوجيه رسالة إلى السلطة الفلسطينية في 8 مارس/آذار الجاري بأننا سننهي مهمتنا في مراقبة السجن، وعملا باتفاقية رام الله قمنا بإعلام الإسرائيليين بمحتوى تلك الرسالة وقررنا مغادرة السجن اليوم الثلاثاء، حسب قوله.

هذا وقد اقتحمت الدبابات والآليات العسكرية الإسرائيلية سجن المقاطعة في أريحا الذي يتواجد فيه احمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وأربعة من رفاقه كانوا قد اعتقلوا منذ عام 2002 إثر اغتيال الجبهة لوزير السياحة الإسرائيلية رحبعام زئيفي انتقاما لاغتيال إسرائيل للأمين العام السابق للجبهة الشعبية أبو علي مصطفى.

من جهته، أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع عن استغرابه من الموقف الذي اتخذه المراقبون البريطانيون والأميركيون، بانسحابهم المفاجئ من السجن دون أي تنسيق مع الجهات الفلسطينية المعنيّة.

وشدد قريع على إدانة السلطة الفلسطينية لهذا العدوان، وحمّل الحكومة الإسرائيلية ما يترتب عليه من نتائج وردود أفعال.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا أن قريع أجرى اتصالات مكثفة مع عدد من المسؤولين الأميركيين والبريطانيين والأوروبيين، ضمن الجهود المبذولة لوضع حدّ لاقتحام القوات الإسرائيلية لسجن أريحا.

وأكد قريع على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي وبالأخص الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا راعيتي الاتفاق والمسؤولتين رسمياً عن أمن وحماية المحتجزين في سجن أريحا، مسؤولياتهما والقيام بتحرك جدي وفاعل والضغط على الحكومة الإسرائيلية لوقف هذا التصعيد الخطير وغير المبرر وتجنب التبعات الخطيرة التي ستنتج عنه، حسبما ذكرت الوكالة.

هذا وقد علق النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أحمد الطيبي على اقتحام القوات الإسرائيلية لسجن أريحا وقال إنه دعاية انتخابية، في إشارة إلى الانتخابات الإسرائيلية التي ستجري هذا الشهر.
واعتبر الطيبي اقتحام سجن أريحا بأنه انتهاك صارخ من قبل إسرائيل للاتفاقيات الموقعة مع السلطة الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG