Accessibility links

انتهاء اقتحام إسرائيل لسجن أريحا باستسلام أحمد سعدات ورفاقه


أعلنت السلطات الإسرائيلية عن انتهاء عملية اقتحام القوات الإسرائيلية لسجن أريحا في الضفة الغربية باستسلام الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات ورفاقه الأربعة بعد أن رفضت إسرائيل عرض محمود عباس بالإبقاء على المعتقلين الفلسطينيين في سجن أريحا.

وقد ذكر مصدر إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية أنه إذا لم تستطع السلطة الفلسطينية السيطرة على من أسماهم بالقتلة فإن إسرائيل تعلم جيدا كيف تطبق القانون.

وكان عباس قد اقترح استعداد السلطة الفلسطينية لإبقاء أحمد سعدات ورفاقة المحتجزين في سجن أريحا وإنهاء اقتحام إسرائيل للسجن.

وقال نبيل أبو ردينة إن عباس أعرب عن استعداده لمواصلة العمل بالاتفاقية المبرمة مع إسرائيل والتي تقضي بالإبقاء على المحتجزين في السجن تحت رقابة أميركية وبريطانية.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورمك أعلن أن الولايات المتحدة دعت الثلاثاء الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى التحلي بالهدوء وضبط النفس بعد مداهمة القوات الإسرائيلية سجن أريحا في الضفة الغربية وانسحاب المراقبين البريطانيين منه.

فقد نقلت وكالة أنباء رويترز عن المتحدث الذي يرافق وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس في زيارتها لأندونيسيا قوله إن الولايات المتحدة على اتصال مع الجانبين. وقال إننا نرغب في تسوية هذا الموضوع سلميا وبأسرع وقت ممكن مضيفا أن عملية سحب المراقبين تمت من باب القلق على حياتهم.

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد دعا الفلسطينيين إلى التزام الهدوء وعدم اللجوء لاختطاف الأجانب الموجودين في الأراضي الفلسطينية أو مهاجمة المؤسسات الأجنبية على أثر اقتحام قوات إسرائيلية سجن أريحا.

وكان يُحتجز في هذا السجن أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المتهم بالضلوع في قتل وزير السياحة الإسرائيلية رحبعام زئيفي عام 2001 وفلسطينيون آخرون بينهم المسؤول المالي لحركة فتح العقيد فؤاد الشوبكي. وهدّدت إسرائيل هؤلاء إما بالاستسلام أو أنها ستخرجهم أمواتا.
XS
SM
MD
LG