Accessibility links

logo-print

الجنزوري يقترب من تشكيل حكومته ويرفض الكشف عن وزير الداخلية


أعلن رئيس الوزراء المصري المكلف الدكتور كمال الجنزوري عن اقترابه من حسم تشكيلته الوزارية التي يطلق عليها اسم "حكومة الإنقاذ الوطني" والتي يتزامن تشكيلها مع انتخابات برلمانية أظهرت تفوقا ملحوظا للإسلاميين.

وقال الجنزوري الذي سبق وأن شغل منصب رئيس الوزراء في الفترة بين عامي 1996 و1999، إنه سيتم الإعلان غدا الأربعاء عن تشكيلة حكومته وذلك بعد الانتهاء من عقد سلسة من اللقاءات مع المرشحين لتولي الحقائب الوزارية.

وأضاف أنه سيكلف مساعدين للوزراء من الشباب في وزارات الصحة والبترول والصناعة والرياضة.

ورفض الجنزوري في مؤتمر صحافي عقده مساء الثلاثاء الإفصاح عن اسم وزير الداخلية الجديد الذي سيخلف الوزير الحالي منصور عيسوي، مؤكدا أن الوزير الجديد سيعلن عنه عند حلف اليمين.

وقال إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة سيعلن بعض التعديلات الدستورية التي من شأنها منح رئيس الوزراء بعض صلاحيات رئيس الجمهورية لتمكينه من إدارة البلاد.

في سياق متصل، حذر محمد البلتاجي عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين يوم الثلاثاء مما وصفه بمحاولة تقليص صلاحيات البرلمان المقبل أو تحجيم دوره أو الالتفاف عليه من خلال فكرة إنشاء المجلس الاستشاري للمجلس العسكري .

وأكد البلتاجي على أهمية ما وصفه "بحراسة جميع مسارات الثورة دون تعارض، وعدم الانشغال بالعرس الانتخابي عن بعض القضايا الرئيسية، مثل تشكيل الحكومة الجديدة، وهل ستكون حكومة الإنقاذ الوطني أم إعادةً لإنتاج الماضي وتشكيل المجلس الاستشاري وما سينتج عنه"، حسبما قال.

يذكر أن مراكز الاقتراع قد أغلقت أبوابها الثلاثاء في ختام جولة الإعادة من المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب، وذلك وسط حضور ضعيف من الناخبين على عكس الجولة الأولى التي بلغت نسبة المشاركة فيها 52 بالمئة.

XS
SM
MD
LG