Accessibility links

موفاز ينفي أي تعاون أميركي-بريطاني في اجتياح سجن أريحا


نفى وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز وجود أي تعاون مع الولايات المتحدة وبريطانيا في العملية التي نفذتها القوات الإسرائيلية في سجن أريحا.
وأكدّ موفاز في حديث للإذاعة الإسرائيلية أن هذه الخطوة جاءت في إطار الحرب ضد الإرهاب. ولفت موفاز إلى عدم وجود شريك فلسطيني يُعتد به.
وأضاف موفاز أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أخذت بعين الاعتبار إمكانية أن تقوم الفصائل الفلسطينية بهجمات انتقامية. وفي سياق متصل، أعلنت الشرطة الإسرائيلية حالة التأهب تحسبا لأية عمليات انتقامية.
وكان سعدات قد صرّح من داخل سجن أريحا وقبل اعتقاله، قائلا: "أقول أن السلطة الفلسطينية تتحمّل المسؤولية بحكم أنها لم تقم، في الفترة السابقة، بأي خطوة عملية من أجل إنهاء هذا الملف...وألا تعتمد على وجود المراقبين الأميركيين والبريطانيين الذين يمكن أن يشكلوا حماية لنا."
وقالت زوجة سعدات إن اعتقال زوجها تم عبر مؤامرة نفذها الإسرائيليون بتواطؤ واشتراك أميركي وبريطاني في هذه العلمية."
غير أن موفاز نفى أي تعاون أميركي-بريطاني في تنفيذ عملية اجتياح سجن أريحا.
ورغم أن العملية تمت بعد انسحاب المراقبين الدوليين من سجن أريحا بفترة قصيرة، إلا أن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو برّر قرار سحب الحراس، قائلا إن وضع المراقبين في سجن أريحا كان غير قابل للاستمرار، وإن لندن وواشنطن أبلغتا السلطة الفلسطينية مرارا وتكرارا بقلقها إزاء مخاوفهما بشأن أمن المراقبين. وشدد سترو أن بريطانيا لم تتواطأ مع إسرائيل.
هذا وقد أجرت واشنطن اتصالات مكثفة بالطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بهدف احتواء التصعيد الناجم عن اجتياح القوات الإسرائيلية لسجن أريحا.
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أثناء زيارتها لإندونيسيا إنه من الضروري أن تعترف حماس بإسرائيل وحقها في الوجود. ودعت الفلسطنيين إلى أن ينبذوا الإرهاب.
XS
SM
MD
LG