Accessibility links

جثمان ميلوسوفيتش يصل بلغراد آتيا من لاهاي


وصل جثمان الرئيس اليوغوسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش إلى بلغراد الأربعاء آتيا من لاهاي حيث كان يحاكم أمام المحكمة الجنائية الدولية. وذلك بتهمة ارتكاب أعمال إبادة وجرائم ضد الإنسانية في الحروب التي شهدتها يوغوسلافيا السابقة في التسعينات.
وقال رئيس صربيا: "أعتقد أن دوره في تاريخنا المعاصر لا يتطلب أي جنازة يحوطها التكريم."
وقد رفضت السلطات الصربية إقامة جنازة وطنية لميلوسوفيتس ولكنها سمحت بأن يسجى الجثمان في بلغراد يومي الخميس والجمعة على أن ينقل بعد ذلك إلى مسقط رأسه وهي بلدة بوزاريفاتش حيث سيوارى في الثرى.
وكان ميلوسوفيتش قد توفي عن عمر ناهز الـ64 نتيجة إصابته بنوبة قلبية، ولكن هناك شائعات حول وفاته نتيجة انتحار أو تسميم.
من جهة أخرى، أغلق قضاة المحكمة في لاهاي ملف قضية ميلوسوفيتش، وقال باتريك روبنسون القاضي المشرف على القضية: "نعبر عن أسفنا لرحيله، لأن موته حرمه وحرم كل الأطراف المعنية من المحاكمة ومواجهته العدالة. لقد أنهت وفاته كل تلك الإجراءات."وقال مسؤول في الحزب الاشتراكي الصربي إن محكمة في صربيا ألغت أمر اعتقال أرملة ميلوسوفيتش التي كانت متهمة بإساءة استخدام السلطة.
XS
SM
MD
LG