Accessibility links

المعارضة السورية تتفق على دستور مدني لسوريا


أعلن زعماء المعارضة السوريون المقيمون في المنفى تشكيل جبهة موحدة بهدف إقامة نظام ديموقراطي مكان نظام حكم الرئيس بشار الأسد.
وجاء هذا الإعلان في أعقاب اجتماع في بروكسيل استغرق يومين واختتم الجمعة بحضور 14 من زعماء المعارضة السورية من بينهم النائب السابق لرئيس الجمهورية عبد الحليم خدام وزعيم جماعة الإخوان المسلمين علي بيانوني، إضافة إلى ليبراليين وشيوعيين وأكراد.وصرح خدام بأن جميع فئات المعارضة والناشطين السوريين توصلوا إلى استنتاج وهو ضرورة تغيير نظام الحكم في دمشق.
وأضاف خدام المقيم في فرنسا أنه سعى إلى عقد الاجتماع في بروكسيل التزاما منه بالقانون الفرنسي الذي يمنع الذين يتمتعون بحق اللجوء السياسي من الإدلاء ببيانات ضد الدول الأخرى.
وأشار إلى وجود عدد كبير من مؤيديه داخل حزب البعث السوري الحاكم وبين صفوف الجيش وقال إنهم سيكونون شركاء نشطين في تغيير نظام الحكم دون حدوث مجازر.
وقال بيانوني زعيم جماعة الإخوان المسلمين إن زعماء المعارضة اتفقوا على دستور مدني لسوريا وأن جماعة الإخوان المسلمين السورية التي يتزعمها لن تسعى إلى فرض الشريعة الإسلامية في سوريا.
ودعا الولايات المتحدة والدول الأوروبية إلى مقاطعة النظام السورية للإسراع في سقوطه. وأعرب عن اعتقاده بأن النظام السوري يحمل كل مقومات الانهيار.
وتحدث حسام الديري زعيم الحزب الوطني الديموقراطي الليبرالي والمقيم في واشنطن، فقال إن هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يجلس فيها زعماء المعارضة داخل وخارج سوريا حول مائدة واحدة ويتفقون على خطة مشتركة.
XS
SM
MD
LG