Accessibility links

حماس تشكل حكومتها بعد رفض فتح المشاركة فيها


حددت حركة حماس مهلة تنتهي ليل الجمعة السبت لتلقي الرد النهائي من حركة فتح بخصوص مشاركتها في الحكومة الفلسطينية الجديدة.
وكان عدد من القوى الفلسطينية قد أبلغ حماس بعدم استعداده للمشاركة السياسية في الحكومة التي كلف عضو حماس إسماعيل هنية بتشكيلها.
ولا تزال حركة حماس تنتظر الموقف النهائي لحركة فتح من مسألة مشاركتها في الحكومة الفلسطينية الجديدة التي كلفت حماس بتشكيلها.
وقال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني مشير المصري إن بعض القوى أبلغت رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية اعتذارها عن المشاركة في الحكومة.
واعتبر المصري أن الخلاف مع فتح لا يزال يدور حول البرنامج السياسي لعمل الحكومة.
ونفى المصري لـ"العالم الآن" أن يكون البحث قد وصل إلى مستوى الحصص الوزارية مؤكدا استعداد الحركة لتقاسم الوزارات السيادية وفق توازن القوى.
وأكد المصري أن حماس ليست بصدد تمديد مهلة تقديم تشكيلتها الحكومية.
على صعيد آخر، قال خالد مشعل مدير المكتب السياسي لحركة حماس المقيم في المنفى إن إدارة السلطة الفلسطينية لن تصرف حركته عن هدفها الأسمى وهو مواصلة النضال الطويل الأجل ضد إسرائيل.
وأضاف في تصريح له من دمشق أن السلطة وسيلة وليست غاية وقال إنه إذا أراد الإسرائيليون القتال فان حماس مستعدة له، وإذا أرادوا الحرب فأعضاء حماس هم أبناء الحرب، وإذا أرادوا النضال فان حماس ستناضل حتى النهاية.
وفي انتقاده لحركة فتح، قال مشعل إن الذين يتحدثون عن إقامة دولة قبل التحرير فقدوا الدولة والأرض، مشيرا إلى أن الدولة لا يمكن أن تقام إلا على ارض محررة.
وأكد مشعل حق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وقال إن ما من أحد يستطيع أن يوقفهم.
وقال إن حماس تجمع بين المقاومة والسياسة ولكن المقاومة تبقى الأساس وأما السياسة فهي مجرد فرع.
ويذكر أن حماس رفضت اتفاق أوسلو عام 1993 كما رفضت الاتفاقات التي وقعت فيما بعد بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية وتعتبر أي مفاوضات مع إسرائيل مضيعة للوقت.
في المقابل، قال ديفيد وولش المبعوث الأميركي إلى اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط إن حركة حماس لم تقدم حتى الآن أي دليل على استعدادها لتغيير سياستها والسعي إلى تحقيق السلام مع إسرائيل.
وكان وولش يتحدث في مقابلة مع وكالة رويترز بعد يوم واحد من اجتماع للجنة الرباعية في بروكسيل أكدت فيه موقفها المتمثل في ضرورة اعتراف أي حكومة تشكلها حماس بالدولة العبرية ونزع سلاح الحركة ونبذ أعمال العنف وقبول الاتفاقات المبرمة مع إسرائيل.
وقال وولش إنه لم ير أي دليل على أن حماس مستعدة لقبول الالتزامات الفلسطينية السابقة، مضيفا إلى عدم وجود اتصال مباشر بينه وبين قادة حماس ولكنه قرأ بياناتهم وتحدث إلى المسؤولين الروس بعد محادثات وفد حماس في موسكو خلال الشهر الحالي.
ونفى وجود أي تنسيق مسبق مع إسرائيل حول سحب المراقبين الأميركيين والبريطانيين من سجن أريحا قبل لحظات من اقتحامه من قبل القوات الإسرائيلية.
وقلل وولش من شأن التصريحات التي تفيد بأن الاضطرابات في الأراضي الفلسطينية هذا الأسبوع قوضت مصداقية محمود عباس، وقال إن هناك توترات في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ بعض الوقت.
وأعرب عن ثقته بأن الولايات المتحدة سوف تتمكن من مواصلة تقديم مساعدات إنسانية إلى الفلسطينيين عن غير طريق حكومة حماس.
وقال إن معظم تلك المساعدات ستقدم عن طريق منظمات غير حكومية أو وكالات خاصة.
XS
SM
MD
LG