Accessibility links

مجلس الأمن يبحث اقتراحا صينيا لتعديل مسودة بيان رئاسي حول ملف إيران النووي


بحث مجلس الأمن الدولي اقتراحا صينيا لتعديل مسودة بيان رئاسي أعدته فرنسا وبريطانيا يهدف إلى الإبقاء على دور أساسي لمجلس حكام الوكالة للطاقة الذرية.
كما دعا الاقتراح الصيني إلى تمديد الفترة التي يطلب فيها من المدير العام إرسال تقريره الجديد عن مدى التزام إيران إلى ما بين أربعة وستة أسابيع بدلا من فترة الأسبوعين التي تقترحها المسودة.
وبعد الاجتماع توقع المندوب الأميركي جون بولتون التوصل إلى اتفاق الأسبوع المقبل على صيغة البيان الرئاسي قائلا إن واشنطن وباريس ولندن يمكن أن تكون مرنة في قضية الوقت.
وطالب مندوب الصين بأن يكون البيان الرئاسي قصيرا ولا يأتي على ذكر كل ما يطلبه المجلس من إيران.
وكان السفير الصيني لدى الأمم المتحدة وانغ غوانغيا قد دعا قبل بدء مشاورات بشأن ملف إيران النووي إلى إفساح المجال أمام الديبلوماسية والوكالة الدولية للقيام بعملهما، مشيرا إلى أن فترة 14 يوما التي تقترحها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا لتلبية طهران تلك المطالب قصيرة جدا.
وكرر غوانغيا موقف بلاده المتمثل في أن يعزز مجلس الأمن دور الوكالة الدولية لا أن يحل محلها.
ويذكر أن الدول الغربية على عكس الصين وروسيا تفضل دورا أكبر لمجلس الأمن في هذه القضية.
من جهتها، أكدت إيران مجددا اعتزامها المضي قدما في برنامجها النووي فيما يستعد مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع يطلب فيه من إيران تعليق جميع أنشطة تخصيب اليورانيوم.فقد صرح المسؤول عن الملف النووي الإيراني علي لاريجاني بأن بلاده مستعدة للتفاوض بشأن نشاطاتها النووية شرط إلا تهدف المفاوضات إلى منعها من امتلاك تكنولوجيا نووية لغايات سلمية على حد تعبيره.
وأضاف لاريجاني في تصريح له في طهران أن الغرب لا يريد لإيران امتلاك تكنولوجيا نووية ولكنها ستواصل مقاومة ذلك باعتباره من حقها.
وقال إن إيران عضو في معاهدة منع الانتشار النووي وتريد احترام حقها كبقية الدول الأعضاء.
وفي رد على تلميحات أميركية إلى احتمال شن عملية عسكرية وقائية ضد إيران، قال لاريجاني إن تلك التهديدات تظهر مدى ضعف الذين يروجونها لأنهم غير قادرين على تنفيذها.
وكان البيت الأبيض قد أكد من جديد في وثيقة حول إستراتيجية الولايات المتحدة في مجال الأمن القومي نشرت الخميس أن إيران تواجه احتمال هجوم وقائي إذا رأت واشنطن أن ذلك ضروري.
وفي طهران أيضا، قال وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متقي في خطبة الجمعة إن حق الإيرانيين في امتلاك برنامج نووي سلمي غير قابل للتفاوض، ووصف إحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن بأنه مسألة سياسية.
XS
SM
MD
LG