Accessibility links

أحمدي نجاد يؤكد عدم التنازل عن التكنولوجيا النووية


نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر ديبلوماسية قولها إن إيران على وشك تكثيف أنشطة تخصيب اليورانيوم من خلال تشغيل سلسلة مترابطة من أجهزة الطرد المركزي. وذلك في موقع التخصيب في نتانز وسط إيران.وتستخدم أجهزة الطرد المركزي المترابطة في سلسلة لتخصيب اليورانيوم الذي يمكن استخدامه لصناعة سلاح نووي.
ويأتي هذا التطور في وقت يستعد مجلس الأمن الدولي لتوجيه تحذير رسمي إلى إيران بوقف كل النشاطات المرتبطة بتخصيب اليورانيوم.
في هذا الإطار، أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن أحدا لن يستطيع أخذ التكنولوجيا النووية من الإيرانيين، وذلك في رسالة التهنئة التي وجهها إلى الشعب الإيراني بمناسبة حلول العام الإيراني الجديد. وقال أحمدي نجاد إن التكنولوجيا النووية ليست شيئا حصلنا عليه بسهولة، وليست شيئا أعطانا إياه أحد ويريد استرداده، لن يستطيع أحد أخذها. في المقابل، ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن ديبلوماسيين من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا عقدوا اجتماعا في نيويورك لوضع إستراتيجية مشتركة على المدى الطويل حول الملف النووي الإيراني. وشارك في الاجتماع مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي كيسلياك والمدراء السياسيون في وزارات الخارجية البريطانية جون ساورز والفرنسية ستانيسلاس دو لا بولاي والصينية تشانغ يان والألمانية ميكايل شافر. وخصص الاجتماع المنعقد في مقر البعثة البريطانية لدى الأمم المتحدة للنظر في الاحتمالات المطروحة ولاسيما الإجراءات التي يمكن اتخاذها إذا ما استمرت إيران في تحدي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمواصلتها نشاطات تخصيب اليورانيوم. ويأتي هذا اللقاء فيما اقتربت الدول الأعضاء في مجلس الأمن يوم الجمعة الماضي من التوصل إلى اتفاق حول مشروع قرار بريطاني فرنسي معدل حول الملف النووي الإيراني فيما يرتقب أن تجري مشاورات جديدة اليوم الثلاثاء.
XS
SM
MD
LG