Accessibility links

logo-print

محادثات عسكرية صينية أميركية ومطالبة الصين التصرف بشفافية


بدأ مسؤولون عسكريون كبار من الصين والولايات المتحدة محادثات الأربعاء في بكين كانت مقررة من وقت طويل وبعد ساعات فقط على طلب البنتاغون من الصين التصرف بكل "شفافية" حول تحديث قواتها المسلحة.

وأعلنت السفارة الأميركية في الصين أن مساعدة وزير الدفاع الأميركي ميشال فلورنوي، التقت في وزارة الدفاع الصينية مساعدة رئيس أركان الجيوش الصينية ما كسياوتيان. وأوضحت السفارة أن الأمر يتعلق بالجولة الـ12 من "هذه المحادثات على أساس استشاري".

وقد دعا الرئيس الصيني هو جينتاو الثلاثاء البحرية إلى أن تكون مستعدة للقتال ومواصلة عملية التحديث التي تجريها، للحفاظ على الأمن القومي للصين، كما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة.

ورد متحدثون باسم وزارة الدفاع الأميركية- البنتاغون الثلاثاء أن من "حق" البحرية الصينية التي طلب منها الرئيس الصيني هو جينتاو الاستعداد للمعركة، تعزيز قدراتها العسكرية، مذكرين مع ذلك بكين بالتحرك بكل "شفافية".

ويحيط الجيش الصيني وهو اكبر جيش في العالم برامجه العسكرية بسرية تامة. وتسعى بكين للحاق بواشنطن وموسكو وتعمل على تطوير قواتها البرية والبحرية الأمر الذي يخلق قلقا لدى جيرانها بسبب طموحاتها البحرية المتزايدة.
XS
SM
MD
LG