Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعيد فتح معبر المنطار بشكل موقت أمام حركة مرور الشاحنات


أعادت إسرائيل بشكل موقت فتح معبر المنطار أمام حركة مرور الشاحنات بعد أن أغلقته وحالت دون تصدير منتجات قطاع غزة إلى إسرائيل ومنها إلى الخارج. وذلك بعد معلومات حول احتمال وقوع عمليات فلسطينية.
في هذا الإطار، عزا مارك ريغيف الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية إغلاق المعبر وفتحه لورود معلومات تتعلق بالتحضير لشن عمليات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية.
وقال في حديث خاص لـ"العالم الآن": "هناك معلومات استخباراتية مؤكدة تشير إلى أن المعبر سيكون عرضة لأعمال إرهابية، ولهذا السبب نعمد إلى إغلاق المعبر وفتحه بصورة مؤقتة على أقل تقدير."
وأقر ريغيف أن هذا الوضع يشكل صعوبات للفلسطينيين، إلا أنه أضاف: "لهذا السبب عرضنا على الفلسطينيين استعمال معبر كاريم شالوم من أجل عبور السلع والمواد الغذائية من غزة وإليها."
وفي المقابل، أكد عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي رفض الفلسطينيين المطلق للعرض الإسرائيلي المتمثل باعتماد معبر كاريم شالوم بدلا من المنطار.
هذا وفي الوقت الذي يعول المواطنون الفلسطينيون على مساعي المسؤولين في السلطة لحل أزمة المعابر نتيجة إغلاق إسرائيل وفتحها لها.
في هذا الإطار، نفى خالد سليمان المتحدث باسم كتلة حماس التشريعية في الضفة الغربية وجود مشكلة لدى الحركة في معالجة المسائل الفنية مع إسرائيل.
إلا أن سليمان أضاف أن حماس لم تتسلم بعد السلطة لبدء معالجة عدد من الملفات.
وفي المقابل، صرح ليور بن دور الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية أن السلطات الإسرائيلية بانتظار أن تتضح الأمور في السلطة الفلسطينية.
من جهته، اعتبر جون كينغ مدير منظمة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في غزة أونروا أن هذا الإجراء غير كاف. وقال إن معبر كارني يعمل فقط بنسبة 10 في المئة من طاقته وإنه بعد ساعة على استئناف المرور، لم تعبر الممر سوى 20 شاحنة وهذا ما لا يغطي حاجات السكان.وأوضح كينغ أن سكان غزة في حاجة ماسة لنحو ثمانية آلاف طن من الدقيق للشهرين المقبلين.
XS
SM
MD
LG