Accessibility links

مقتل 22 شرطيا عراقيا في هجوم لمسلحين على سجن قرب بغداد


قتل 22 شرطيا و10 مسلحين في عملية اقتحام نفذها حوالي 100 مسلح لسجن المقدادية الواقع بالقرب من بغداد، ويضم المجمع مركزا للشرطة ومحكمة.
وقالت الشرطة إن المهاجمين تمكنوا من الإفراج عن 33 معتقلا كانوا محتجزين فيه وتتهمهم السلطات العراقية بأنهم ينتمون إلى مجموعات إرهابية.
وقال ضابط الشرطة علي الجبوري إن المسلحين بدأوا هجومهم بقصف المجمع بقذائف الهاون.
أضاف الجبوري أن 13 شرطيا أصيبوا في الهجوم إضافة إلى مدني و15 مسلحا مهاجما.
وفي سامراء خطف مسلحون رئيسة فرع صلاح الدين لجمعية الهلال الأحمر العراقية ثورة العزاوي.
وتتولى الجمعية توزيع مساعدات إنسانية على العائلات النازحة من منطقة العمليات العسكرية في شمال سامراء.
وعلى صعيد أمني آخر، استمر الحصار الذي تفرضه القوات الأميركية على مدينة الضلوعية المجاورة لسامراء لليوم الثاني على التوالي وسط تحليق مكثف للطائرات العسكرية وإقامة حواجز ثابتة ومتنقلة في شوارع المدينة.
وتشكل الضلوعية عمقا إستراتيجيا للمسلحين المنسحبين من شمال سامراء والذين تهاجمهم قوات أميركية وعراقية مشتركة منذ خمسة أيام في إطار عملية الانقضاض.
كذلك، قتل شرطيان عراقيان وأصيب آخر في انفجار قنبلة في بعقوبة استهدفت دورية للشرطة.
وفي تطور آخر، أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده في بغداد.
وقال البيان إن الجندي قتل بإطلاق نار من أسلحة خفيفة في أثناء قيامه بأعمال الدورية.
وفي حادث منفصل، تم العثور على سبع جثث شمال بغداد قتل أصحابها رميا بالرصاص بحسب ما أفادت مصادر أمنية.
XS
SM
MD
LG