Accessibility links

logo-print

إدارة الرئيس اوباما تدافع عن الإبقاء على المساعدات الأميركية لباكستان


دافعت إدارة الرئيس باراك اوباما الثلاثاء عن الإبقاء على المساعدة الأميركية لباكستان بعدما طالب أعضاء في الكونغرس بإعادة تقييمها في ظل أزمة بين البلدين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر: "نعتقد أن مساعدتنا لباكستان تخدم دائما المصالح الأميركية في محاولتها توسيع وتعزيز المؤسسات الديموقراطية الباكستانية".

وقال تونر إن العلاقات الباكستانية الأميركية معقدة جدا، وان من مصلحة الجميع إن تعمل باكستان وأفغانستان والولايات المتحدة والشركاء الآخرون لتخطي ما حصل في الماضي.

وحتى الآن رفضت إسلام أباد المشاركة في تحقيق أميركي في الضربة الجوية التي نفذت في السادس والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني على الحدود بين باكستان وأفغانستان والتي أسفرت عن مقتل 24 جنديا أميركيا.

تحذير من قطع المساعدات

وقالت رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي ديان فاينشتاين الثلاثاء إن قطع المساعدات العسكرية والاقتصادية عن باكستان لن يكون مفيدا، إلا أنها حذرت من أن الدعوات للقيام بذلك تجد دعما قويا في الكونغرس.

وأعربت فاينشتاين عن خيبة أملها العميقة لتدهور العلاقات وتعثر التحالف بين الولايات المتحدة وباكستان.

ويأتي تصريح فاينشتاين غداة دعوة السناتورين الجمهوريين جون ماكين وليندسي غراهام إلى مراجعة كاملة للعلاقات مع باكستان بما يشمل الحد من المساعدات الأميركية أو تقليصها.
XS
SM
MD
LG