Accessibility links

logo-print

بوش يكلف خليل زاد بالتفاوض مع إيران بشأن الاستقرار في العراق


قال الرئيس جورج بوش في مؤتمر صحفي الثلاثاء في واشنطن إنه أعطى السفير الأميركي في العراق تصريحا بالتفاوض مع إيران في موضوع الاستقرار في العراق.
وأضاف: "منحت سفيرنا زلماي خليل زاد تفويضا بالتوضيح للإيرانيين ما نرفضه بالنسبة لتدخلهم في العراق. وأعتقد أن من المهم أن يسمعوا منا مباشرة بدلا من أن يسمعوا من وسائل الإعلام. سألني السفير إذا كان من اللائق أن يتحدث إلى مسؤول إيراني في بغداد فقلت له بالطبع. أوضح لهم أن محاولات نشر التوتر الطائفي، ونقلهم لأجهزة أو مكوّنات للقنابل المحلية الصنع، أمور لا تقبلها الولايات المتحدة على الإطلاق."
وأكد بوش أن أي مفاوضات أميركية إيرانية حول العراق لن تتضمن أي مباحثات حول برامجها النووية المثيرة للجدل.
وقال إن المفاوضات حول برامج إيران النووية تتم عبر الترويكا الأوروبية والتي تضم فرنسا وبريطانيا وألمانيا.
وإذا تمت المفاوضات الأميركية الإيرانية حول العراق ستكون المفاوضات الرسمية الأولى بين البلدين منذ قطع العلاقات بينهما قبل أكثر من ربع قرن.
وأكد بوش حرص الولايات المتحدة على أن تكون الحكومة العراقية المقبلة ممثلة لجميع الطوائف في العراق.
وقال إن القادة العراقيين يعكفون حاليا على إجراء مشاورات لتحقيق ذلك الهدف.
وأضاف: "يشارك سفيرنا لدى العراق زلماي خليل زاد بنشاط في تلك العملية، وسيشجع القادة العراقيين على أن يطرحوا خلافاتهم جانبا وأن يتجاوزوا انتماءاتهم الطائفية لتشكيل حكومة وحدة وطنية."
وجدد بوش دعوته القادة العراقيين إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية وإيقاف أعمال العنف الطائفي.
وقال بأن "الإرهابيين لم يستسلموا، وهم يتسمون بالعناد وحب القتل، وعليه فأمامنا قتال ضار في الفترة المقبلة. ومما لا شك فيه أن على الحكومة العراقية وشرطتها المدربة مواجهة أعمال العنف الطائفي، غير أننا نحرز تقدما رغم كل ما يجري."
وامتنع بوش عن تحديد أي جدول زمني للانسحاب من العراق، وأكد أن "تقليل عدد القوات الأميركية في العراق هو طبعا هدفنا، وهذا ما سيحدده الرؤساء الأميركيون المقبلون والحكومات العراقية المقبلة."
وفتح الرئيس بوش بذلك الباب أمام بقاء القوات الأميركية في العراق إلى ما بعد نهاية ولايته في يناير/كانون الثاني عام 2009.
وكرر بوش القول إن قرار سحب القوات الأميركية رهن بما يراه القادة العسكريون الأميركيون في العراق.
وأضاف: "سحب الجنود مرتبط بجدول زمني. وكل ما استطيع قوله هو أنني سأتخذ القرارات بناء على توصيات القادة الموجودين على الأرض."
XS
SM
MD
LG