Accessibility links

logo-print

ردود فعل الكويتيين على قرار أمير البلاد بحل مجلس الأمة


حل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح مجلس الأمة، مرجعا ذلك حسب مرسوم أميري إلى تعثر مسيرة الإصلاح وتهديد المصالح العليا للبلاد، وتعد هذه هي المرة الرابعة خلال أقل من ست سنوات التي يلجأ فيها أمير الكويت إلى حل البرلمان. ولم يُشر المرسوم الذي أصدره أمير الكويت بهذا الخصوص إلى موعد إجراء انتخابات تشريعية جديدة.

وقد رحب بعض نواب المعارضة بهذا الإجراء حتى قبل الإعلان الرسمي عنه. وجاء حل مجلس الأمة بعد تصاعد التوترات بين أعضاء مجلس الأمة والحكومة الكويتية بسبب مزاعم فساد نسبت إلى رئيس الوزراء ناصر المحمد الأحمد الصباح الذي استقال الشهر الماضي.

وقد تباينت ردود الفعل بين المواطنين الكويتيين بين مرحب ومعارض لحل المجلس. وقال هذا المواطن: "المجلس كله مشاكل والأفضل أن يريحونا منه."

وأيد آخر أيضا حل المجلس بقوله: "مجلس الأمة هذا مجلس تأزيم ولا يعمل من اجل الشعب والمواطنين والأفضل حله."

وفي المقابل، تحفظ هذا المواطن على حل المجلس وقال: "أنا لا أريد حل مجلس الأمة، أرجو أن يستمر في العمل على أن يتم تغيير مجلس الوزراء."

ومن المقرر أن تجري الانتخابات في الكويت خلال شهرين وفق الدستور. المزيد حول هذا الموضوع في التقرير التالي من مراسلتنا في الكويت سليمة لبال:

"يقول الخبير في القانون الدستوري الدكتور محمد الفيلي إن الانتخابات ستجري في غضون الشهرين المقبلين وأضاف انه وفق الدستور الكويتي يجب أن تجرى الانتخابات خلال شهرين من موعد انتهاء الفصل التشريعي ويجب أن يصدر مرسوم لدعوة الناخبين ودعوة المرشحين لتقديم ترشيحهم وأضاف أنه تجرى الانتخابات وفق القواعد المحددة في قانون الانتخاب الكويتي ومراحل الانتخاب يشرف عليها القضاء.

هذا وتأتي هذه التطورات بعد احتجاجات شعبية ضد الفساد استمرت عاما كاملا وانتهت باستقالة الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح وتعيين وزير الدفاع الشيخ جابر المبارك رئيسا للوزراء."
XS
SM
MD
LG