Accessibility links

أولمرت: على حماس قبول مطالب المجتمع الدولي والتخلي عن العنف


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة أيهود أولمرت إنه يتعيّن على إسرائيل أن تتخذ إجراءات أحادية في الضفة الغربية، وأشار إلى أن إسرائيل لا تستطيع السماح لجهة فلسطينية متطرفة بأن تملي أجندتها السياسية.
كما قال إنه من غير الممكن الانتظار إلى حين تصل حركة حماس مرحلة النضج السياسي، وأوضح أنه إذا أذعنت حماس لمطالب المجتمع الدولي فإن إسرائيل ستكون مستعدة للتفاوض مع السلطة الفلسطينية من أجل تنفيذ خريطة الطريق. وكان أولمرت قد تعهد في وقت سابق بأنه إذا انتخب رئيسا لوزراء، فإنه سيعمل على ترسيم حدود إسرائيل النهائية بحلول عام 2010 من خلال الانسحاب من أجزاء من الضفة الغربية والاحتفاظ بالمجمعات الاستيطانية الكبيرة. من جهة أخرى، أعلنت إيطاليا وإسرائيل أنه ينبغي على الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة حماس أن تتخلى عن العنف وتعترف بالاتفاقات المبرمة سابقا وبحق إسرائيل في الوجود، كما جاء في بيان صدر في روما في أعقاب المحادثات التي جرت أمس الأربعاء بين وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني ورئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني ووزير خارجيته جيانفرانكو فيني.
وقال البيان إن الوزيرة الإسرائيلية ورئيس الحكومة الايطالية اتفقا على ضرورة تحريك المفاوضات حول خريطة الطريق وقرارات اللجنة الرباعية الدولية. وجدد برلوسكوني اقتراحه الرامي إلى عقد مؤتمر دولي في ايطاليا لتحريك عملية المفاوضات. من جهتها، قالت ليفني إن أي موقف ملتبس إزاء حماس سيؤدي إلى طريق مسدود والى مرحلة جديدة من العنف.
XS
SM
MD
LG