Accessibility links

قلق أميركي إزاء مصير مواطن أفغاني ارتد عن الإسلام


طالب كبار رجال الدين في أفغانستان بقتل رجل ارتد عن الإسلام رغم الاستياء الغربي ونبهوا إلى أن الحكومة برضوخها للضغط الدولي ستثير حفيظة الشعب.
من جهة أخرى، اتصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بالرئيس حامد كرزاي هاتفيا أمس الخميس وطلبت منه إيجاد حل مقبول لقضية عبد الرحمن الذي تحول عن شريعة الإسلام إلى المسيحية.

"إنه تطور يثير القلق العميق وقد أثرنا الأمر مع كابول على أعلى المستويات."
وكانت المحاكمة التي بدأت الأسبوع الماضي قد أثارت غضبة دولية، فقد أعرب الرئيس بوش عن شعوره بالقلق الشديد وطالب أفغانستان باحترام حريات مواطنيها.
وقال شون مكورميك المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن رايس أبلغت كرزاي أنه من الأهمية بمكان أن يدرك الشعب الأفغاني أن حرية العقيدة مكفولة في وطنهم لكنه استطرد قائلا إن الأمر شأن أفغاني داخلي.
XS
SM
MD
LG