Accessibility links

الزعماء العراقيون يعقدون مباحثات رسمية سعيا لتشكيل حكومة وحدة وطنية


عقد الزعماء العراقيون يوم الجمعة في مقر إقامة الرئيس العراقي جلال الطالباني جولة من المحادثات الرسمية هي الأولى لهم منذ عدة أيام حول تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وبالنظر إلى استمرار أعمال العنف في العراق والضغط الأميركي عليهم فقد قدم أولئك الزعماء موعد اجتماعهم يوما واحدا على أن يواصلوا التباحث غدا السبت.
وكرر الزعماء العراقيون في تصريحات للصحفيين بعد الاجتماع التزامهم بتشكيل حكومة جديدة غير أنه لم يظهر دليل يذكر على إحراز تقدم في حل الخلاف بينهم حول الشخص الذي سيرأس الحكومة.
وصرح الطالباني بأنه متفائل وقال إن تشكيل الحكومة الجديدة لن يستغرق وقتا طويلا، مشيرا إلى أن المحادثات شملت طائفة واسعة من المسائل من بينها آلية عمل الحكومة.
وصرح جواد المالكي عضو الائتلاف العراقي الموحد بأن المباحثات تناولت كيفية تشكيل الهيئة الرئاسية في العراق وتوزيع الحقائب الوزارية في الحكومة المقبلة.
في هذا الإطار، كررت الولايات المتحدة مناشدة القادة العراقيين الاتفاق سريعا على تشكيل حكومة وحدة وطنية بعد مرور أربعة أشهر على إجراء الانتخابات النيابية.

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن الجميع يتوقع من القادة العراقيين الاتفاق قريباً على الحكومة الجامعة. وأضاف: "بعدما اقترع الناس في العراق في ديسمبر/كانون الأول، فهم مستعدون وينتظرون تشكيل الحكومة لتبدأ بحكم البلاد. لذلك هناك توقعات من قبل الجميع، خصوصاً من الشعب العراقي، أن تخطو العملية السياسية الخطوة التالية ويتم تشكيل حكومة تحكم البلاد."
وقال إيرلي إن القادة العراقيين يحاولون حل مشكلات قديمة العهد ازدادت تفاقما بسبب الممارسات التعسفية للنظام السابق طوال أكثر من 30 سنة.
وكان السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاد قد صرح لصحيفة واشنطن بوست بأنه الشخص الوحيد الذي يقول إن العراق ينزف وأن على الزعماء العراقيين أن يتحركوا نحو تشكيل حكومة.
وأضاف أنه على الرغم من الهجمات الانتحارية بسيارات ملغومة فإن عدد الذين يقتلون فيها أقل من عدد الذين يقتلون نتيجة الصراع الطائفي.
ويذكر أن من بين الأمور التي ما زالت موضع خلاف ترشيح الشيعة إبراهيم الجعفري لرئاسة الحكومة وهو ما يعارضه العرب السنة والأكراد بدعوى أنه ضعيف في التصدي لأعمال العنف، وترشيح العرب السنة أياد علاوي وهو شيعي علماني لرئاسة مجلس الأمن الوطني، وهو ما يعارضه الائتلاف العراقي الموحد الذي يتهم علاوي بأن له ميولا ديكتاتورية أشبه بميول صدام حسين.
XS
SM
MD
LG