Accessibility links

logo-print

البرادعي ينتقد سجل مجلس الأمن الدولي في مجال الأسلحة النووية


حث مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي على الإصلاح العاجل لمجلس الأمن الدولي وذلك لإعطائه صلاحيات أكبر وخاصة في مواجهة أخطار انتشار الأسلحة النووية.
وقال في محاضرة إنتقد فيها سجل مجلس الأمن ونشرت السبت على موقع الوكالة الدولية على شبكة الانترنت، إن المجلس قصّر في أحيان كثيرة وخاصة في التصدي لأخطار إنتشار الأسلحة النووية والحد من التسلح.
وفيما يتعلق بالعراق قال البرادعي إن أعضاء مجلس الأمن لم يتفقوا عام 2003 لا على الحاجة إلى شن حرب على العراق ولا على توقيت إستخدام القوة ضده.
وأوضح أن تدخل المجلس في قضايا التسلح كان في أحيان كثيرة غير كاف أو إنتقائيا أو متأخرا.
وأشار إلى أن المجلس لم يفعل شيئا في أواسط عام 1994 سوى التلويح بالتهديد فيما يتعلق بالصراع في رواندا وأن النتيجة كانت مقتل 800 الف شخص في غضون بضعة أشهر.
وتابع البرادعي يقول ان المساعي التي بذلها المجلس لاحلال السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية لم تكن كافية وبالتالي فانه لم يستطع أن يحول دون مقتل ثلاثة ملايين و800 ألف شخص.
وأوضح البرادعي أن المجلس ما زال يتعثر في موضوع إصدار بيان يحث إيران على التوقف عن تخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG