Accessibility links

logo-print

ذبح مدرس ثانوي أمام طلبته على أيدي مسلحين في الرمادي



حملت الاوساط الثقافية والاكاديمية في مدينة الكوت الحكومة العراقية وسكان مدينة الرمادي مسؤولية ذبح مدرس ثانوي أمام طلبته على يد مجموعة مسلحة الاسبوع الماضي.
وكانت صحيفة واشنطن بوست قد ذكرت في عددها الصادر الأحد أن تنظيم القاعدة أعلن مسؤوليته عن قتل أحد مدرسي اللغة الانجليزية بقطع رأسه أمام تلاميذه في الصف في بلدة "السجّارية "القريبة من الرمادي الاسبوع الماضي.
غير انها نقلت عن متحدث باسم قوات المارينز في محافظة الانبار قوله إن الجيش الأميركي لايمتلك معلومات عن الحادث.
وأشارت الصحيفة إلى أن المتحدث الاعلامي باسم تنظيم القاعدة أبو ميسرة العراقي اعترف أن التنظيم هو المسؤول عن قتل المدرس المذكور غير أنه نفى أن يكون القتل تم بقطع رأس الضحية. ودعا أبو ميسرة العراقي الصحفيين الى عدم بث الخبر معتبرا إياه " شأنا داخليا" على حد تعبيره.
يُذكر أن برنامج في صلب الموضوع من "راديو سوا" كان أول من أشار إلى الخبر في حلقته التي بُثت يوم الجمعة الماضي.
حسين الشمري في الكوت والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG