Accessibility links

logo-print

مشاورات لتشكيل حكومة ائتلاف إسرائيلية بعد فوز كاديما في الانتخابات الإسرائيلية


أعرب الرئيس الإسرائيلي موشيه كاتساف عن رغبته في الإسراع في عملية تشكيل الحكومة الجديدة، لافتا إلى أن المشاورات ستبدأ الأحد. وذلك بعد تقدم حزب كاديما في الانتخابات دون حصوله على ما يكفي من المقاعد لتشكيل الحكومة منفردا. من جهة أخرى، قال مارك رغيف الناطق باسم الخارجية الإسرائيلية إن إيهود أولمرت سيجري مشاورات مع الأحزاب التي نجحت في انتخابات الكنيست من أجل تشكيل حكومة ائتلاف.
وأضاف: "ليس هناك حزب إسرائيلي حصل على أغلبية كاملة من مقاعد الكنيست، وأولمرت القيادي في كاديما سيجري مشاورات مع الأحزاب الأخرى لتشكيل حكومة ائتلافية، الأمر الذي يتطلب بضعة أسابيع لإنجازه. أعتقد انه سيكون هناك حكومة متوازنة برئاسة أولمرت."
وأكد رغيف أن فرص السلام ما زالت متاحة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وقال: "بالأمس وجه أولمرت حديثه إلى الفلسطينيين خلال خطاب الفوز بعد انتهاء الانتخابات، وقال لهم إننا في إسرائيل نعي أنه يتعين علينا أن نقدم تنازلات من أجل السلام، وقال أيضا إن حلم الحصول على أرض إسرائيل الكاملة لم يعد قائما للأسف، علينا التوقف عن السعي إلى تطبيق هذا الحلم وعلينا أيضا أن نبذل جهدنا في سبيل قيام دولتين مستقلتين. الفلسطينيون لهم دولتهم الخاصة إلى جانب دولة إسرائيل."
في المقابل، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده للتفاوض مع الحكومة الإسرائيلية المقبلة على أساس خريطة الطريق معلنا في الوقت ذاته رفضه للحلول الأحادية الجانب.
هذا وقالت موسكو إنها عازمة على التعاون مع الحكومة الإسرائيلية المقبلة لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
من جهة أخرى، قالت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بنيتا فيريرو فالدنر إن الاتحاد الأوروبي مستعد للعمل مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة لإنعاش عملية السلام في الشرق الأوسط. وقالت فيريرو فالدنر إن هذه الانتخابات مهمة لإسرائيل والشرق الأوسط وأوروبا، وسيكون لها تأثير كبير على احتمالات التحرك باتجاه حل سلمي للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني.
وأكدت المسؤولة الأوروبية أن الاتحاد الأوروبي كعضو في اللجنة الرباعية على استعداد للعمل مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة لتعزيز الأمن والسلام للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء.
من ناحية أخرى، دعت اليابان الحكومة الإسرائيلية المقبلة إلى مواصلة عملية السلام مع الفلسطينيين بعد فوز حزب كاديما بزعامة إيهود أولمرت في الانتخابات التشريعية.
وتعتبر اليابان التي تقيم علاقات وثيقة مع دول الشرق الأوسط من أبرز الدول المانحة للفلسطينيين.
في المقابل، صرح الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى على هامش القمة العربية التي اختتمت اليوم الأربعاء في الخرطوم أن الانتخابات الإسرائيلية لم تأت بجديد.
من جهته، قال وزير الخارجية السورية وليد المعلم إن نتائج الانتخابات الإسرائيلية كانت متوقعة والمهم كيف سيكون شكل الائتلاف وهل سيتبنى نهجا سلميا أم لا.
XS
SM
MD
LG