Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يعرب في بيان رئاسي عن قلقه من نشاطات إيران النووية


وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع على بيان رئاسي بشأن ملف إيران النووي أكد فيه دعمه التام لعمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
كما أعرب البيان بوضوح عن قلقه من نشاطات إيران ودعاها إلى الالتزام بمطالب مجلس محافظي الوكالة.
وأمهل البيان السلطات الإيرانية مدة 30 يوما لتعليق نشاطاتها في مجال تخصيب اليورانيوم.
وطلب من إيران احترام قرار الوكالة وطلب من الوكالة الدولية إبلاغ مجلس الأمن في غضون شهر بمدى امتثال إيران للقرار.
وقال مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن المجلس يوجه إلى إيران رسالة واضحة وينتظر الرد عليها.
وأضاف: "الجواب الذي نريده هو التقيد التام بالالتزامات التي قطعتها إيران طوعا بامتثالها للقيود التي تفرضها الوكالة الدولية للطاقة الذرية والضوابط التي تنص عليها معاهدة حظر الانتشار النووي والتي انتهكتها إيران جميعا بسعيها لامتلاك سلاح نووي."
وقال بولتون إن أعضاء المجلس مستعدون للاجتماع رسمياً بعد مرور مهلة الأيام الثلاثين التي تضمنها البيان للنظر في تطور الوضع.
وكان سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة أمير جونز باري قد أعلن في وقت سابق أن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن توصلت إلى اتفاق حول نص البيان وأنها ستوصي الدول العشر الأخرى في المجلس بالموافقة عليه.
يذكر أن الجهد الديبلوماسي الأخير الذي أدى إلى كسر الجمود كان اتصالا من وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بنظيرها الروسي سرغي لافروف.
مراسل "العالم الآن" في واشنطن سمير نادر والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG