Accessibility links

logo-print

بوش يعرب عن إحباطه إزاء عدم تشكيل الحكومة العراقية حتى الآن


أعرب الرئيس جورج بوش في ثالث خطاب له هذا الشهر عن شعوره بالإحباط لعدم تمكن العراقيين من تشكيل حكومة وحدة وطنية حتى الآن، غير أنه قال إن التعجيل بسحب القوات الأميركية من العراق سيلحق الضرر بأمن الولايات المتحدة.
وقال بوش إن لديه ثقة كبيرة في قدرة أبناء الشعب العراقي على حكم أنفسهم بأنفسهم وإنه يتعيّن عليهم أن يدركوا أن الوقت قد حان لتشكيل حكومتهم:
" لقد صوت العراقيون وأعربوا عن نواياهم بوضوح . إنهم يريدون العيش بحرية وأن يتوفر لهم خيار تحديد مصائرهم."
وعن إمكانية انسحاب القوات الأميركية، قال الرئيس بوش :
" إن الفكرة تبدو جيدة بالنسبة للبعض. لكن انسحابا قبل الأوان ستكون له عواقب وخيمة على أمن الولايات المتحدة فالحكومة العراقية لا تزال في مرحلة انتقالية كما أن قوات الأمن لا تزال ترسخ وضعها."
وتكهن الرئيس بوش أنه في حال الفشل في انتهاج الديمقراطية، سيستخدم الإرهابيون أرض العراق منطلقا للإطاحة بالحكومات المعتدلة في الشرق الأوسط ولشن مزيد من الهجمات ضد الولايات المتحدة.
من جانبهم، اقترح المشرعون الديمقراطيون في الكونغرس استراتيجيه لحماية الأميركيين في الداخل والخارج. وتُعد هذه محاولة لدفع الرأي العام إلى الاعتقاد بأن الجمهوريين لا يبذلون جهدا كافيا لتعزيز الأمن القومي.
وتعليقا على خطاب الرئيس، قال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ السيناتور هاري ريد:
" بوسع الرئيس أن يلقي ما شاء من خطابات، لكن ذلك لن يغير حقيقة أنه ينتهج سياسات خاطئة في العراق."
من ناحيته، قال نائب الرئيس ديك تشيني إن الديمقراطيين يتحدثون كثيرا وإنه ليس لديهم أية تصورات سياسية عملية ويفتقرون إلى خطة واضحة لتعقب أسامة بن لادن أو لسحب القوات من العراق هذا العام.
XS
SM
MD
LG