Accessibility links

logo-print

كرزاي يتهم جماعة باكستانية بالوقوف وراء هجوم كابل


حمل الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الأربعاء جماعة عسكر جنقوي الباكستانية، مسؤولية الهجوم الذي استهدف ضريحا في كابول تجمع فيه مسلمون من الشيعة الثلاثاء لإحياء ذكرى عاشوراء وحصد أرواح 55 شخصا فضلا عن 134 جريحا.

وصرح المتحدث الرئاسي الأفغاني إعمال فيضي بأن كرزاي، الذي قطع جولته في أوروبا لمتابعة التطورات في بلاده، طالب باكستان بمحاسبة المسؤولين عن أكثر الاعتداءات دموية في العاصمة الأفغانية منذ هجوم ضد سفارة الهند في يوليو/تموز 2008 أدى إلى مقتل أكثر من 60 شخصا.

وقال المتحدث الرئاسي إن كرزاي "يحمل جماعة عسكر جنقوي المتشددة التي تتخذ من باكستان مقرا لها المسؤولية"، وإنه "سيطالب باكستان باتخاذ إجراءات فعلية في هذا الصدد حيث أن هذه الجماعة تتمركز في باكستان لكي يتم إحقاق العدالة".

وقد نفت طالبان تورطها في هجوم كابل وأدانته بشدة.

ولم ترد باكستان التي يرقد رئيسها آصف علي زرداري في المستشفى بدبي، على تصريحات كرزاي التي قد تزيد من التوتر بين كابل وإسلام أباد التي قاطعت مؤتمر بون حول مستقبل أفغانستان احتجاجا على غارات جوية لحلف شمال الأطلسي أدت إلى مقتل 24جنديا باكستانيا.

ويقول الخبراء إن اعتداءات كابل التي جاءت بعد يوم من انعقاد مؤتمر بون، تؤكد أهمية ما تم الاتفاق بشأنه خلال المؤتمر حول ضرورة تعاون جميع بلدان المنطقة لضمان استقرار طويل الأمد في أفغانستان.
XS
SM
MD
LG