Accessibility links

دعوة دولية لإيران للتخلي عن كافة نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم


أشاد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بإقرار أعضاء مجلس الأمن بالإجماع بيانا يدعو إيران للتخلي عن كافة نشاطاتها لتخصيب اليورانيوم.
وأعرب بيان صادر عن مكتب عنان عن أمله في أن تستجيب طهران لمطالب المجتمع الدولي، وأن تتقيد بصورة كاملة بالتزاماتها حسب اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية.
كذلك، شددت الولايات المتحدة على الموقف الموحد من إيران الذي عبر عنه مجلس الأمن في البيان الرئاسي الذي أصدره الأربعاء والذي عبر عنه أيضا اجتماع وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا في برلين الخميس.
وقالت الخارجية الأميركية إن المحادثات التي أجرتها الوزيرة كوندوليسا رايس مع نظرائها الألماني والروسي والصيني والفرنسي والبريطاني والصيني في برلين في شأن إيران لم تقتصر على الملف النووي الإيراني الذي يشكل مصدر قلق كبيرا للمجتمع الدولي.
في هذا الإطار، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن المجتمع الدولي يسعى إلى تعزيز وضع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وأضاف: "إن هدف البيان وهدف ديبلوماسيتنا هو وضع ثقل مجلس الأمن وثقل المجتمع الدولي وراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية في سعيها لحمل إيران على الامتثال للقيود التي تفرضها عليها التزاماتها الدولية."

وأشار إيرلي إلى سائر المواضيع التي تتعلق بإيران حيث قال: "هذا الاهتمام بالملف النووي الإيراني لا ينسينا تصرفات أخرى يقوم بها النظام مثل دعمه للإرهاب، سواء أكان ذلك حزب الله أم منظمات الرفض الفلسطيني، وهضمِ النظام الإيراني حقوق شعبه ومصالحه".
وأوضح إيرلي أن الولايات المتحدة وسائر أعضاء المجتمع الدولي تريد مساعدة الشعب الإيراني على استعادة حريته وديموقراطيته.
وكانت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا قد أبلغت الحكومة الإيرانية بضرورة الاستجابة لمطلب الأمم المتحدة بالتوقف عن تخصيب اليورانيوم والى فإنها ستواجه عزلة دولية.
فقد صرح وزير الخارجية الألمانية فرانك والتر شتاينماير بعد اجتماع في برلين لوزراء خارجية الدول الخمس الكبرى وألمانيا بأنه ينبغي على إيران أن تختار بين فرض عزلة على نفسها من خلال الاستمرار في تخصيب اليورانيوم أو العودة إلى مائدة المفاوضات.
أما وزير الخارجية البريطانية جاك سترو، فقد صرح بأن من المحتمل أن يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا ملزما ضد إيران إذا لم تستجب للبيان الذي أصدره الأربعاء ودعا فيه حكومة طهران إلى وقف تخصيب اليورانيوم.
غير أن سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية قال في تصريح لوكالة رويترز إن قرار بلاده تخصيب اليورانيوم لا يمكن الرجوع عنه وألمح إلى أن الغرب يتلاعب بمجلس الأمن.
على صعيد آخر، ربطت الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارة البرادعي إلى إيران بحدوث انفراج في الأزمة النووية الإيرانية، وأكدت استمرار دعم الولايات المتحدة للوكالة ومديرها.
هذا وكان المجلس قد وافق على بيان بالإجماع الأربعاء أمهل فيه إيران مدة 30 يوما للاستجابة لقرار من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يدعوها إلى تعليق أنشطتها النووية.
XS
SM
MD
LG