Accessibility links

logo-print

دعوات عراقية إلى الإسراع في تشكيل الحكومة والعمل على ضبط الأمن في العراق


دعت المرجعيات الدينية في النجف إلى التعجيل في تشكيل حكومة عراقية والعمل على ضبط الأوضاع الأمنية في العراق.
كذلك، شدد جواد المالكي عضو البرلمان العراقي والعضو المفاوض في لائحة الائتلاف على أهمية الالتزام بالدستور في توزيع مناصب الحكم في البلاد.
وأشار المالكي إلى وجود مخاوف غير مبررة حسب وصفه من قبل بعض الكتل السياسية وطروحات خارج إطار الدستور حسب قوله.
وقال المالكي: "لا بد أن يكون الأمن تحت إشراف رئيس الوزراء بموجب الدستور وإذا تولاه نائبه سيكون هناك تضارب في الصلاحيات."
أما صالح المطلق رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني فأعلن أن معالجة الأزمات في العراق تكمن في تأمين مشاركة حقيقية في القرار السياسي.

في المقابل، حذر مهدي الحافظ النائب في القائمة العراقية عقب محادثات بين الكتل السياسية من تململ الرأي العام بسب التباطؤ في تشكيل الحكومة، داعيا إلى الإسراع في تشكيلها.
وقال الحافظ: "ينبغي الإسراع في تشكيل الحكومة فالرأي العام أصبح لا يطيق هذه الأوضاع.
ومن جهته، قال روز نوري شاويس نائب رئيس الوزراء إن الخلافات لا تزال قائمة حول اللجنة الوزارية للأمن الوطني.
وقال شاويس: "بحثنا في اللجنة الوزارية للأمن الوطني التي ستتعامل مع أولويات الحكومة المقبلة من خلال توفير مبدأ المشاركة وعدم تخطي الصلاحيات الدستورية في الوقت ذاته."
وفي حديث مع "العالم الآن"، قال الدكتور عدنان الدليمي رئيس جبهة التوافق العراقية إن اجتماع الكتل السياسية اليوم أسفر عن تشكيل لجنة لبحث المقترحات المقدمة من قبل لائحة الائتلاف وجبهة التوافق بشأن إدارة الملف الأمني، مشيرا إلى وجود تقارب في وجهات النظر بين الطرفين.
وأعرب الدليمي عن أمله في أن يتم الاتفاق على الملف الأمني في اجتماع الغد، موضحا طبيعة الاختلافات بين مقترحهم ومقترح لائحة الائتلاف بشأن إدارة الملف الأمني.
على صعيد آخر، انتقد سامي العسكري عضو قائمة الائتلاف العراقية مواقف الأمين العام لحزب الله في لبنان حسن نصر الله التي أعلن فيها دعمه للمقاومة المسلحة في العراق.
أما إياد السامرائي الأمين العام المساعد للحزب الإسلامي العراقي فدعا إلى التمييز بين المقاومة والإرهاب.
XS
SM
MD
LG