Accessibility links

logo-print

استطلاع للرأي لقياس مدى العلاقات بين الإسلام والغرب


جاء في استطلاع أجراه معهد غالوب نشرت نتائجه الأربعاء في ابو ظبي أن السنغال وموريتانيا هما الدولتان المسلمتان اللتان يسود فيهما أفضل رأي عن الغرب، في حين أن فرنسا وألمانيا هما الدولتان الغربيتان حيث يسود فيهما أفضل تقدير للإسلام.

فقد قالت داليا مجاهد مديرة مركز غالوب للدراسات عن الإسلام أثناء مؤتمر، إن الاستطلاع الذي سيصبح سنويا، يهدف إلى قياس مدى العلاقات بين الإسلام والغرب.

وشملت الدراسة أكثر من 45 ألف شخص في 45 بلدا في أوروبا وأميركا والعالم الإسلامي.

وسئل المقيمون في الدول الإسلامية عن آرائهم بالغرب في حين سئل الذين يعيشون في الغرب عن نظرتهم إلى الإسلام.

وتبين من هذا الاستطلاع أن 88 في المئة بالسنغال و 84 في المئة بموريتانيا و82 في المئة بمالي جاءت في طليعة القائمة على أنها الأكثر تقبلا "للآخر" أي الغرب في هذه الحالة، في حين حل اليمن بنسبة 44 في المئة والهند بنسبة 40 في المئة وباكستان بنسبة 38 في المئة وأفغانستان بنسبة 36 في المئة في أسفل القائمة بالنسبة إلى هذه النقطة.

وجاءت فرنسا بنسبة 64 في المئة وألمانيا بنسبة 62 في المئة على أنهما الدولتان الغربيتان حيث يسود أفضل رأي حيال الإسلام مع نتائج أفضل من بريطانيا بنسبة 56 في المئة أو الولايات المتحدة بنسبة 49 في المئة.

وقالت مجاهد المستشارة السابقة للشؤون الدينية في إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما لوكالة الصحافة الفرنسية "إن هذا الاستطلاع أساسي إذا كنا نريد أن تكون لدينا وسيلة لقياس نظرة المسلمين إلى الغرب والعكس".

وأضافت أن فهم المسلمين للغرب ينجم خصوصا "من فهمهم لسياسة الولايات المتحدة" ولا علاقة له بالديانة.

والدول التي حصلت على أدنى النتائج تعيش حالات نزاع مثل باكستان أو أفغانستان، وتلك التي حصلت على أفضل النتائج فقيرة جدا وتعتمد كثيرا على الغرب، كما قالت.
XS
SM
MD
LG