Accessibility links

logo-print

رايس تصل لندن لإجراء مباحثات مع بلير بعد زيارتها لبغداد


وصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إلى لندن اليوم لتجري مباحثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير.
تأتي مباحثات رايس في لندن بعد زيارة استمرت يوميْن أجرتها برفقة وزير الخارجية البريطاني جاك سترو للعراق.
وأفاد مسؤولون أميركيون أن رايس أجرت اتصالا بالرئيس الأميركي جورج بوش لاطلاعه على نتائج زيارتها للعراق وسعيها لحث الزعماء العراقيين على إنهاء الخلافات فيما بينهم والإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية.
هذا ولم يُعط المسؤولون أي تفاصيل عن اتصال رايس ببوش إلا أنهم أشاروا إلى أن رايس ستُناقش المسألة العراقية مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بالإضافة إلى القضية الإيرانية والوضع في الشرق الأوسط وروسيا.
وحذرت وزيرة الخارجية الأميركية رايس ونظيرها البريطاني سترو من المزيد من التأخير في تشكيل الحكومة العراقية.
وكانت رايس قد قالت في مؤتمر صحافي عقدته الاثنين في ختام زيارتها المفاجئة لبغداد إنها ونظيرها البريطاني حضرا إلى بغداد من أجل دفع العملية السياسية الجارية في العراق.
وأضافت: "إنها ليست مسؤوليتي أو مسؤولية الوزير سترو تحديد مَن سيكون رئيس وزراء العراق، هذا أمر يُحدده العراقيون فقط."
إلا أنها شددت على ضرورة تشكيل حكومة قوية موحدة يقودها شخص قادر على تحقيق الاستقرار وطموحات الشعب العراقي.

من جانبه، أعرب وزير الخارجية البريطانية جاك سترو بوضوح عن نفاذ صبر واشنطن ولندن من التأخير في تشكيل الحكومة خصوصا بعد التضحيات التي قدمها البلدان من أجل بناء عراق جديد.
كما أشاد المسؤولان بالمرجع الديني آية الله علي السيستاني وبجهوده في إعادة بناء البلد ومساهمته في حل الخلافات السياسية.
وأعرب أعضاء في قائمة الائتلاف العراقي الموحد عن اعتقادهم بوجود رغبة أميركية باختيار مرشح بديل لإبراهيم الجعفري لتولي منصب رئيس الحكومة.
مراسل "العالم الآن" في بغداد علاء حسن والتقرير التالي:
XS
SM
MD
LG