Accessibility links

logo-print

بوش يحث العراقيين على الإسراع في تشكيل الحكومة الجديدة


حث الرئيس بوش القادة العراقيين على إتمام المهمة التي أوكلوا بها وهي تشكيل حكومة جديدة من أجل بعث الأمل لدى الشعب العراقي بشأن مستقبله.
وأكد بوش أن بلاده لم توقف مساعيها لحث قادتهم على التعجيل بتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وقال في تصريح له من البيت الأبيض: "لقد بعثت مع وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس رسالة إلى العراق مفادها أن الشعب العراقي قام بالتصويت وأن على القادة المنتخبين الآن التحرك وأداء مهمتهم، ونحن نتطلع إلى مساعدتهم في تشكيل حكومة وحدة وطنية ترفض العنف الطائفي وترفض الجماعات المسلحة."
كما تعهد الرئيس بوش بعدم الانسحاب من العراق قبل تحقيق النصر، وقال: "يبذل الإرهابيون كل ما في وسعهم لإثارة المزيد من الفوضى بهدف أن نفقد صبرنا، لكنني لن أفقد صبري، وما نفعله الآن في العراق هو الصواب، وهو إرساء دعائم الديموقراطية في البلد."
من جهة أخرى، حث البيت الأبيض الثلاثاء السياسيين العراقيين المنتخبين على الإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان: "نحث السياسيين العراقيين على تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن. من المهم للغاية أن يتم تشكيل الحكومة، وبسرعة لأن ذلك سيساعد، كما قالت الوزيرة رايس، على شل حركة أولئك الذين يحاولون إثارة عنف طائفي في العراق. لذا من المهم للغاية أن يسرعوا في تشكيل الحكومة."
وكانت نتائج الانتخابات العراقية قد أعلنت رسميا قبل نحو شهرين، وبعد ثمانية أسابيع على إجراء الانتخابات، إلا أن السياسيين العراقيين ما زالوا يحاولون تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل أطياف الشعب العراقي بشكل متزن، وسط خلاف على اسم رئيس الوزراء المقبل.
من جهة أخرى، ألمح الرئيس العراقي جلال الطالباني بإمكانية الاحتكام إلى البرلمان في حال تعقدت أزمة تشكيل الحكومة، معربا عن أمله في أن لا تطول الأزمة أكثر من أسبوعين.
وفي حديث إلى الصحافيين، أعرب الرئيس العراقي عن اعتقاده بأن المشاورات تجري بسرعة وأن هناك ضغوط من الشعب والأحزاب ومن قوى المنطقة ومن المجتمع الدولي.
كما لفت إلى أن الائتلاف العراقي الموحد لم يتوصل حتى الآن إلى رد مكتوب أو شفوي فيما يتعلق باعتراضات الكتل البرلمانية من السنة والأكراد على ترشيح إبراهيم الجعفري لرئاسة الوزراء.
وفي تطور جديد، أوقف قادة الكتل السياسية العراقية الثلاثاء محادثاتهم حول تشكيل حكومة عراقية جديدة بالرغم من تحذيرات لندن وواشنطن لهم من أي تأخير جديد.
وفي هذا الصدد، قال محمد إسماعيل خزعلي عضو مجلس النواب العراقي عن حزب الفضيلة إن الكرة الآن أصبحت في ملعب الائتلاف العراقي الموحد لافتا إلى أن عليه أن يتخذ قرارا نهائيا بشأن مسألة ترشيح الجعفري.
ودعا الخزعلي البرلمان العراقي إلى اتخاذ القرار النهائي بهذا الصدد بعد أن فشل الائتلاف في القيام بذلك.
هذا ولم تعلن أسباب وقف المحادثات الثلاثاء إلا أن مصادر مقربة أفادت بأن الائتلاف الشيعي يعقد حاليا مشاورات داخلية مكثفة للوصول إلى نتيجة بشأن ترشيح الجعفري.
XS
SM
MD
LG