Accessibility links

ثالث حالة وفاة من جراء الإصابة بفيروس أنفلونزا الطيور في مصر


توفيت فتاة مصرية من محافظة المنوفية بعد إصابتها بفيروس أنفلونزا الطيور، وتعد تلك ثالث حالة وفاة بين المصابين بالمرض في مصر.
فقد أعلنت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية أن إيمان محمد عبد الجواد البالغة من العمر 16 سنة من محافظة المنوفية في دلتا النيل نقلت الأربعاء إلى المستشفى حيث كانت تعاني من ارتفاع شديد في درجة الحرارة وضيق في التنفس ونزلة معوية حادة، وتبين بعد معاينتها أنها مصابة بحالة متأخرة من مرض أنفلونزا الطيور. وأكدت الوكالة أن الفتاة كانت تتعامل مع طيور منزلية مصابة بفيروس أنفلونزا الطيور، ولم تقم بالإبلاغ عنها وتدهورت حالتها بشكل سريع حتى توفيت الخميس.وهذه هي ثالث حالة وفاة من جراء الإصابة بفيروس أنفلونزا الطيور الذي ظهر في مناطق كثيرة من مصر التي تعتبر من أكثر دول العالم العربي كثافة بالسكان. وكان وزير الصحة المصري حاتم الجبالي أعلن صباح الخميس اكتشاف إصابتين بشريتين جديدتين بفيروس H5N1.
وانتقد بعض الخبراء الحكومة لعدم اتخاذها الإجراءات الاحتياطية اللازمة لمنع تفشي فيروسH5N1 منذ إعلان ظهوره في تركيا.
في هذا الإطار، قال طلعت الخطيب الأستاذ في كلية الطب البيطري في جامعة أسيوط إن تخطيط الحكومة لمواجهة المرض اتسم بالعشوائية.
وقد أصبحت مصر تعاني أكثر من غيرها من الدول بالنسبة لأنفلونزا الطيور خارج نطاق آسيا حيث ارتفع الخميس عدد الوفيات فيها من جراء الفيروس إلى ثلاث من إجمالي 11 إصابة بشرية.
هذا وتواجه السلطات المصرية صعوبة في محاصرة المرض بسبب عادة تربية الدواجن داخل المنازل المنتشرة في مصر ولاسيما في الريف.
وصرح مسؤولون في وزارة الصحة بأن مصابين شفيا بعد أن تلقيا العلاج المناسب.
وأشار المسؤولون إلى أن عقار Tamiflu يكون فعالا إذا تم إعطاؤه للمريض خلال 48 ساعة من الإصابة.
XS
SM
MD
LG