Accessibility links

logo-print

تطور جديد في قضية الكشف عن اسم عميلة في الـ"سي أي إيه"


قالت وكالة رويترز للأنباء إن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أخبر رئيس هيئة موظفي مكتبه لويس ليبي أن الرئيس بوش خوله الكشف تحديدا عن معلومات استخباراتية تتعلق بالعراق. وذلك طبقا للأوراق التي قدمها المدعون العامون في قضية تسريب اسم الموظفة في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والتي نشرت الخميس.
فقد أعلن ليبي الرئيس السابق لمكتب تشيني للمدعي العام المكلف التحقيق في مسألة تسريب أخبار متعلقة بعنصر من وكالة الاستخبارات الأميركية أن الرئيس بوش أذن بحصول تسريب للإعلام بشأن العراق. ويشتبه في أن ليبي سرب إلى الصحافة هوية الموظفة في الوكالة فاليري بليم الأمر الذي يشكل جريمة فيدرالية في الولايات المتحدة.
وفي وثيقة وجهها المدعي العام باتريك فيتزجيرالد الأربعاء، أكد ليبي أنه بحث مع الصحافية في صحيفة نيويورك تايمز جوديث ميلر في الموضوع بعد أن تحدث مع نائب الرئيس ديك تشيني. وقالت الوثيقة إن مشاركة المتهم في محادثة مهمة مع ميلر في الثامن من يوليو/تموز جرت فقط بعد أن قال تشني لليبي إن الرئيس سمح تحديدا له تسريب بعض المعلومات التي يتضمنها تقييم الاستخبارات القومية وهو موجز لمعلومات تقدمها أجهزة الاستخبارات إلى الرئيس.
وكان البيت الأبيض سمح منتصف عام 2003 لليبي تسريب معلومات مصنفة أسرارا دفاعية للصحافة بهدف دعم إدارة بوش التي كانت تواجه صعوبات لتبرير أسباب الحرب على العراق.
XS
SM
MD
LG