Accessibility links

إيران تدعو واشنطن لتغيير سياستها وتحجب سفارتها الافتراضية


دعت الخارجية الإيرانية الخميس الولايات المتحدة إلى تغيير ما وصفتها بالسياسة العدائية إزاء إيران بدلا من فتح "سفارة افتراضية" للتواصل مع الإيرانيين، على حد قولها.

وقال المتحدث باسم الوزارة رامين مهمانباراست إن الولايات المتحدة بفتحها سفارة افتراضية على الانترنت "أقرت بخطئها التاريخي عندما قطعت علاقاتها" مع طهران، حسبما قال.

وأضاف المتحدث أن هذه المبادرة لن تتيح لواشنطن "نقل الرسالة التي ترغب بها إلى الشعب الإيراني لأن هذا الشعب تلقى خلال العقود الثلاثة الأخيرة الرسالة الحقيقية للولايات المتحدة وهي العقوبات ودعم المجموعات الإرهابية والعدائية إزاء التقدم التكنولوجي في إيران وأعمال تخريبية ضد البلاد"، على حد قوله.

وتابع المتحدث قائلا إنه "سيكون من الأفضل أن تغير الولايات المتحدة من توجهها إزاء الشعب الإيراني".

والعلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران مقطوعة منذ قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 واحتجاز رهائن في السفارة الأميركية في طهران لفترة 444 يوما اعتبارا من نوفمبر/تشرين الثاني من ذلك العام وحتى يناير/كانون الثاني 1981.

وكانت واشنطن أعلنت الثلاثاء إقامة "سفارة افتراضية" يمكن الوصول إليها من خلال عنوان www.iran.usembassy.gov وفيها تصريحات أميركية بالانكليزية والفارسية ومعلومات حول تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة وأخبار من إذاعة "صوت أميركا" بالإضافة إلى أدوات للتواصل من خلال المنتديات الاجتماعية.

وأعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في تسجيل فيديو على موقع السفارة عن أملها في أن تكون هذه السفارة الافتراضية بوابة تتيح للولايات المتحدة التواصل مع "الشعب الإيراني من خلال التقنيات الحديثة".

إلا أن طهران قامت بحجب الموقع على غرار آلاف المواقع الأخرى من بينها "فيسبوك" ومعظم مواقع وسائل الإعلام الغربية.

ولم يعد بالإمكان الدخول إلى موقع السفارة من داخل إيران، حيث يظهر الموقع عبارة بالفارسية تقول "بموجب قوانين جرائم الكمبيوتر، فإنه لا يمكن الدخول إلى هذا الموقع"، الأمر الذي آثار غضب الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في بيان له إن الإدارة الأميركية "تدين الجهود التي تبذلها الحكومة الإيرانية لمنع الشعب من حرية الوصول إلى السفارة الافتراضية".

XS
SM
MD
LG