Accessibility links

logo-print

منظمة التحرير الفلسطينية تشدد على ضرورة التنسيق مع عباس في القضايا الأساسية


انتقدت منظمة التحرير الفلسطينية وزير الخارجية محمود الزهار لعدم التنسيق مع رئيس السلطة محمود عباس في القضايا الأساسية والجوهرية.
وجاء هذا الانتقاد في بيان أصدرته اللجنة بعد اجتماع لها في رام الله الخميس برئاسة عباس في أعقاب إرسال الزهار رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان دون التنسيق مسبقا مع رئيس السلطة الفلسطينية.
وأكدت اللجنة في بيانها ضرورة قيام الحكومة الجديدة بمهامها التي نص عليها القانون الأساسي وضمن الصلاحيات المحددة، حرصا على الديموقراطية واستقرار الجهاز الإداري بما يحقق المصلحة العامة.
وكان الزهار قد أشار في رسالته إلى عنان إلى أن الإجراءات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة ستقضي على كل آمال التوصل إلى تسوية نهائية تقوم على إنشاء دولتين.
إلا أنه عاد وتراجع عن هذا الكلام وقال إن الإشارة إلى حل الدولتين للصراع في الشرق الأوسط وردت في رسالته بطريق الخطأ.
هذا وصرح ياسر عبد ربه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عقب اجتماع اللجنة بأنه لا يجوز لوزير الخارجية أن يبعث رسائل تتضمن موقفا في قضايا جوهرية ثم يتراجع عنها بدون تنسيق مسبق مع رئاسة السلطة الفلسطينية.
على صعيد آخر، كشف النقاب في الأراضي الفلسطينية عن تعيين رشيد أبو شباك الرجل القوي في غزة مديرا للأمن الوطني إضافة إلى منصبه مديرا للأمن الوقائي.
وقد أصدر عباس مرسوم تعيين أبو شباك في العشرين من فبراير/شباط الماضي ولم يتم إعلانه حتى الأربعاء الماضي، وبذلك تمتد سلطة أبو شباك إلى قوات الشرطة وقوات الدفاع المدني.
ويشير إصدار هذا المرسوم إلى تمسك عباس بسلطته على أجهزة الأمن الفلسطينية رغم تحفظ حماس على ذلك.
وأبو شباك من المسؤولين في منظمة التحرير وقريب من الوزير السابق محمد دحلان.
XS
SM
MD
LG