Accessibility links

logo-print

الوكيل الشرعي للسيستاني يوصي السياسيين العراقيين بالتنازل عن بعض المواقع


يسود نوع من الغموض حول الاجتماعات الجارية داخل لائحة الائتلاف بشأن حسم موضوع مرشحهم لرئاسة الوزراء الدكتور إبراهيم الجعفري.
وكان الجعفري قد أكد في أكثر من مناسبة تمسكه بالمنصب بالرغم من وجود معارضة من الكتل السياسية وداخل لائحة الائتلاف.
في هذا الإطار، دعا الوكيل الشرعي للمرجع الشيعي آية الله علي السيستاني في كربلاء عبد المهدي الكربلائي إلى إيجاد حل للمأزق السياسي عبر التنازل عن بعض المواقع، بدون أن يحددها أو يذكر أسماء معينة.
وقال الكربلائي أمام آلاف المصلين في كربلاء "نوصي جميع الكتل السياسية بضرورة إيجاد حل للطريق المسدود التي وصلت إليه العملية السياسية وإن تطلب الأمر التنازل عن بعض المواقع."
ودعا الكربلائي قائمة الائتلاف إلى الشعور بمسؤولياتها عبر الحفاظ على تماسكها وعدم السماح بانفراط عقد الائتلاف لأن ذلك يلحق ضررا بالمواطنين.
وطالب الكربلائي الحكومة بكشف كافة الخروقات الأمنية التي تقوم بها القوات الأميركية، داعيا إلى عدم التدخل بالسيادة العراقية.
ودعا إمام الحسينية الفاطمية صدر الدين القبانجي كافة الفرقاء السياسيين إلى الرجوع للسيستاني لحل الأزمة الراهنة.

من جهة أخرى، أكد هادي العامري عضو لائحة الائتلاف وأمين عام منظمة بدر في حديث إلى "العالم الآن" على تمسك الائتلاف بوحدته واحترام رأي المراجع الدينية في حسم الأمور.
وشدد العامري على ضرورة حسم كافة الأمور قبل الذهاب إلى مجلس النواب تجنبا لأية تعقيدات ممكنة.
بدوره، قال الدكتور محمود عثمان عضو مجلس النواب عن قائمة التحالف الكردستاني في حديث إلى "العالم الآن" أن حسم موضوع مرشح رئاسة الوزراء يتوقف على قرارات لائحة الائتلاف التي طلبت مزيدا من الوقت لبحث هذا الموضوع.
وأشار عثمان إلى أن الكتل السياسية تتطلع إلى قرار الائتلاف للتحرك على ضوئه معربا عن اعتقاده بأن الحل في البرلمان سيكون حلا أخيرا.
وأعرب عثمان عن إعتقاده بإمكانية عقد جلسة غير رسمية لمجلس النواب تناقش فيها كل الأمور دون تدخلات خارجية.
XS
SM
MD
LG