Accessibility links

logo-print

عنان: لإيران حق امتلاك الطاقة النووية للأغراض السلمية


قال كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة بعد لقائه رئيس الوزراء الأسباني خوسيه لويس زاباريتو في مدريد إن لإيران الحق في امتلاك الطاقة النووية للأغراض السلمية.
إلا أنه أضاف أن على إيران العمل تحت رعاية ووصاية ومبادئ الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
في المقابل، أعرب محمد البرادعي المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن أمله في أن تبدي إيران تعاونا وشفافية من أجل التخفيف من حدة الجدل الدائر حول برنامجها النووي، وذلك عشية زيارة المفتشين الدوليين لمنشآتها النووية.
وأضاف البرادعي أن مسائل متعددة ما زالت عالقة وتحتاج إلى توضيح، مشيرا في الوقت ذاته إلى أهمية أن تظهر إيران التعاون المطلوب من أجل الحصول على تقرير ايجابي بعد إنهاء المفتشين زيارتهم لإيران.
وقال البرادعي إن الوكالة الدولية تحتاج إلى تفسيرات حول عدة مسائل قبل الحكم إيجابا على طموحات إيران النووية.
في المقابل، قال جون بولتون سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة إنه إذا فشل مجلس الأمن الدولي في التعامل بشكل فعال مع برنامج إيران للأسلحة النووية فإن ذلك سيكون مؤشرا على ضرورة أن تدرس الحكومة الأميركية بدائل أخرى لأنها ملتزمة بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية.
وأضاف بولتون في لقاء مع الصحافيين في واشنطن الخميس أن من بين تلك البدائل فرض عقوبات مالية وأخرى في مجال الأمن والأعمال والسفر على إيران.
وقال إن العقوبات في مجال الأمن سوف تتضمن مكافحة أي عمليات سرية لتهريب أسلحة الدمار الشامل والمواد المتعلقة بها، وأضاف أن العقوبات المالية ستكون أشبه بتلك المفروضة على كوريا الشمالية بسبب برنامج أسلحتها النووية.
وأوضح بولتون أن الولايات المتحدة سوف تتعاون مع المجتمع الدولي لفرض عقوبات أخرى تأخذ شكل تقييد حركة مسؤولي الحكومة الإيرانية وتعاملاتهم المالية وتنقلاتهم والعلاقات الاقتصادية بين إيران والدول الأخرى.
ويذكر أن إيران رفضت تلبية مطالب مجلس الأمن بتجميد عمليات تخصيب اليورانيوم متحدية بذلك تحذيرا من القوى الدولية العظمى.
هذا ومن المقرر أن يزور فريق من المفتشين الدوليين عددا من المنشآت النووية في الأراضي الإيرانية وسط قلق ومخاوف من أن تسعى إيران إلى تطوير أسلحة نووية.
XS
SM
MD
LG