Accessibility links

المعلم: لا حاجة لعلاقات ديبلوماسية بين سوريا ولبنان في الوقت الحاضر


وقال المعلم إن هناك قنوات للاتصال والتجارة بين البلدين ما يجعل افتتاح سفارات أمرا غير ضروريا، رغم أن سوريا لا تستبعد إقامة بعثة ديبلوماسية لها في بيروت يوما ما في المستقبل.

وأشار المعلم إلى أن ما بين لبنان وسوريا أهم من السفارات وأن الاتفاقات الثنائية المعقودة بينهما أكثر تطورا من العلاقات الديبلوماسية.

وقال المعلم إن سوريا تريد نجاح الحوار الوطني اللبناني. وأضاف: "استقرار لبنان مهم لسوريا، والعكس صحيح. الوضع في لبنان يتعقد بسبب التدخل الخارجي الذي يحول دون الوصول إلى إجماع وطني."

وفي رده على سؤال حول جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، قال المعلم: " لقد قال الرئيس بشار الأسد عدة مرات إن سوريا بريئة من هذه الجريمة، وإننا أكثر من تضرر منها."ونفى المعلم أن تكون سوريا مستعدة لوقف دعمها لحزب الله مقابل أن يتم تخفيف الضغوط الخارجية عنها.

وقال أيضا: "سوريا غير مستعدة للدخول في صفقة قد تؤدي إلى إخفاء الحقيقة على حساب قضايا عادلة."

وكان الزعماء السياسيون اللبنانيون قد كلفوا رئيس الوزراء فؤاد السنيورة مهمة السعي إلى إقامة روابط ديبلوماسية مع دمشق غير أن لبنان لم يقدم حتى الآن طلبا رسميا بذلك إلى الحكومة السورية.

هذا وترى الفئات اللبنانية المناهضة لسوريا أن رفض دمشق تبادل السفراء مع لبنان إنما هو دليل على عدم استعدادها لفتح صفحة جديدة في علاقاتها مع الحكومة اللبنانية بعد سحب قواتها من لبنان في العام الماضي.
XS
SM
MD
LG