Accessibility links

logo-print

فرنسا تحذر من إمكانية تفكك الاتحاد الأوروبي بسبب الأزمة المالية


دعا رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو الخميس قادة جميع دول الاتحاد الأوروبي إلى "بذل كل الجهود لضمان عدم العودة عن اليورو"، قبل ساعات قليلة من قمة حاسمة في بروكسل.

وقال باروزو لدى وصوله إلى مرسيليا جنوب شرق فرنسا لحضور اجتماع لقادة حزب الشعب الأوروبي المعروف باليمين الأوروبي "إنني أوجه نداء إلى رؤساء الدول والحكومات ،علينا أن نبذل كلنا معا، الاتحاد الأوروبي بكامله، كل الجهود لضمان عدم العودة عن اليورو".

ويشارك حوالي 12 رئيس دولة وحكومة بينهم المستشارة الألمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في هذا الاجتماع قبل القمة الأوروبية التي تبدأ مساء الخميس في بروكسل وتستمر حتى الجمعة.

وقال باروزو إن "هناك في قلب الأزمة مشكلة ثقة ومصداقية، لهذا السبب نريد أن يكون هناك المزيد من التطابق في المواقف والمزيد من الانضباط في الميزانية" واصفا قمة بروكسل بأنها "حاسمة" في الأزمة الأوروبية.

فرنسا تحذر من خطورة الوضع في أوروبا

من جانبه وصف الوزير الفرنسي للشؤون الأوروبية جان ليونيتي الخميس الوضع داخل الاتحاد الأوروبي بأنه "خطير" محذرا من أن "اليورو قد ينفجر وأوروبا قد تتفكك".

وقال ليونيتي متحدثا لشبكة كانال بلوس قبل ساعات من افتتاح القمة الأوروبية في بروكسل إن "الوضع خطير واليورو يمكن أن ينفجر وأوروبا يمكن أن تتفكك، وهذا قد لا يطرح كارثة على أوروبا وفرنسا فحسب بل على العالم بأسره".

وأضاف أنه ينبغي أن تجري المناقشات لتسوية أزمة الديون في منطقة اليورو بين الدول الـ27 أعضاء الاتحاد الأوروبي إذا أمكن الأمر، مشيرا إلى أن فرنسا وألمانيا لا تستبعدان التوصل إلى اتفاق يقتصر على دول منطقة اليورو الـ17 في حال لم ترغب الدول الأوروبية التي لا تعتمد العملة الموحدة مثل بريطانيا والسويد في الانضمام إليه.

وانتقد ليونيتي وكالات التصنيف الائتماني التي خفضت من توقعاتها لاقتصاديات دول أوروبية كبرى مشككا في الوقت ذاته بمصداقية هذه الوكالات التي قال إنها تعتمد معايير سياسية.

وتابع قائلا إن هذه الوكالات "تثير استيائي بعض الشيء فقد كانت تعتمد معايير اقتصادية ومالية، وانتقلت الآن إلى معايير سياسية" مشددا على أنه "ليس من صلاحية وكالات التصنيف أن تتعاطى السياسة، بل إن ذلك يعود للشعوب وممثليها".

وكانت وكالة "ستاندارد اند بورز" للتصنيف الائتماني قد وضعت جميع دول منطقة اليورو تقريبا تحت المراقبة، كما هددت بتخفيض تصنيف المصارف الأوروبية والاتحاد الأوروبي نفسه.

واشنطن تدعم جهود أوروبا

من ناحية أخرى أكد وزير الخزانة الأميركي تيموثي غايتنر مجددا أن "الولايات المتحدة والعالم لهما مصلحة كبرى في نجاح القمة الأوروربية" التي تعقد في بروكسل الخميس والجمعة.

وأعرب غايتنر اثر لقاء مع رئيس الحكومة الإيطالية ماريو مونتي، عن دعمه "لبرنامج الإصلاحات القومي" الذي أعلنه هذا الأخير.

وأشاد غايتنر بمصداقية البرنامج "ليس فقط في أوروبا بل في واشنطن وكل أنحاء العالم" مؤكدا "دعم الولايات المتحدة لرئيس الوزراء الإيطالي وللجهود الجارية هناك".

وحول قمة بروكسل، أعرب غايتنر عن اعتقاده بأن "الجميع يمكن أن يشجعه التقدم الذي تم تحقيقه في الأسابيع الماضية" من قبل القادة الأوروبيين خصوصا نحو توحيد سياسات الموازنة، معتبرا أن هذه التحركات "هامة من اجل استمرارية الاتحاد النقدي".

XS
SM
MD
LG