Accessibility links

logo-print

واشنطن تعلق مساعداتها المالية المباشرة للحكومة الفلسطينية


أعلن شون ماكورمك المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة ستعلق كافة مساعداتها المالية المباشرة للحكومة الفلسطينية. إلا أنه أكد أن واشنطن ستعزز المساعدات الإنسانية المقدمة للشعب الفلسطيني عبر الأمم المتحدة.
وأضاف انه سيتم رفع حظر تقديم المساعدات للحكومة الفلسطينية، إن نبذت حركة حماس العنف وأقرت بحق إسرائيل بالوجود.
وقال ماكورمك إن واشنطن ستحول بعض المبالغ لمشاريع إنسانية تبلغ قيمتها 240 مليون دولار بزيادة تبلغ نحو 57 بالمئة.
وذكر أنه سيتم تخصيص حوالي 13 مليون دولار لإجراءات مراقبة جديدة مثل تعيين مشرف عام لضمان أن المساعدات الإنسانية المقدمة من الأمم المتحدة وهيئات الإغاثة لن تنتهي بيد حكومة حماس.
وكان الاتحاد الأوروبي قد اصدر قرارا يقضي بوقف المساعدات إلى السلطة الفلسطينية.
وقد انتقد غازي حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية هذا القرار ووصفه بأنه ابتزاز يضر بمصالح المدنيين. وقال حمد إن الشعب الفلسطيني يعاقب على اختياره لحركة حماس في الانتخابات. ويقدم الاتحاد الأوروبي مساعدات تقدر بـ600 مليون دولار سنويا للسلطة الفلسطينية. وقال المبعوث الدولي جيمس وولفنسون إن السلطة الفلسطينية تواجه انهيارا ماليا خلال أسبوعين بسبب وقف إسرائيل تحويل الأموال المستحقة للسلطة ردا على تشكيل حركة حماس الحكومة الفلسطينية الجديدة. وقال إن السلطة بحاجة إلى مبلغ يتراوح ما بين 60 و80 مليون دولار خلال الأسبوع المقبل لدفع أجور الموظفين المتأخرة عن شهر فبراير/شباط الماضي. من جهة أخرى، شدد وزير المالية الفلسطيني عمر عبد الرازق على حاجة السلطة لمساعدات مالية طارئة لدفع رواتب الموظفين ومواجهة عجز الميزانية. وفي لقاء مع مراسلة "العالم الآن" في غزة ألفت حداد، توقع عبد الرازق وصول مساعدات من عدد من الدول العربية تقدر بـ80 مليون دولار قريبا.
XS
SM
MD
LG