Accessibility links

مقتل ستة عراقيين واصابةِ 16 آخرين في انفجار سارة ملغومة جنوب بغداد


اسفر انفجار سيارة ملغومة في بلدة المسيّب جنوب بغداد السبت عن مقتل ستة على الاقل من الشيعة، واصابةِ 16 آخرين بجروح ضمن موجة من التفجيرات ضد اهداف شيعية تثير المخاوف من دفع العراق الى اتون حرب اهلية.
وكانت ثلاثُ هجمات انتحارية ضد مسجد للشيعة في بغداد الجمعة قد اسفرت عن مقتل 79 شخصا واصابة اكثر من 160 آخرين بجروح.
وكان الزعيم الشيعي البارز عبد العزيز الحكيم قد القى كلمة قبل ساعتين فقط من انفجار السيارة الملغومة، دعا فيها مناصريه الى الوقوف بحزم ضد محاولات تنظيم القاعدة لاثارة حرب طائفية في البلاد.
وحث الحكيم في كلمته التي القاها في احياء ذكرى اعدام صدام لرجل الدين الشيعي محمد باقر الصدر وشقيقتِه، على الوحدة بين الشيعة والاكراد والعرب السنة في العراق ولكنه ذكّر الغالبية َالشيعية في البلاد بعقود من المعاناة تحت حكم صدام السني ودعاهم الى مقاومة المحاولات التي يبذلها ابو مصعب الزرقاوي لدفع البلاد الى هُوة حرب اهلية.
واوضح الحكيم ان المنطقة باسرها ستعاني اذا لم يتم القضاءُ على الزرقاوي وقال ان المعركة اليوم ليست معركة َالعراقِ وحدَه بل إن دولا اخرى ستعاني في المستقبل لان الفئات المتطرفة تعارض جميع الحكام العرب.
من جهة اخرى أعلن نائب وزير الداخلية العراقي حسن كمال أحمد، في حديث مع هيئة الاذاعة البريطانية أن العراق دخل في حرب أهلية منذ نحو سنة. مشيرا الى أن القتل يطال يوميا السنة والشيعية والاكراد والمسيحيين، دون ان يعلن اي طرف أن تلك الاحداث هي حرب اهلية.
واعتبرت هيئة الاذاعة البريطانية ما اعلنه كمال اول اقرار من نوعه لمسؤول عراقي بان البلاد تعيش حربا أهلية.
وتزامن حديث نائب وزير الداخلية العراقي مع ما أعلنه الرئيس المصري حسني مبارك في حديث تلفزيوني السبت من أن العراق يواجه حربا أهلية.
يذكر ان اياد علاوي رئيس الوزراء العراقي السابق كان قد أعلن سابقا ان العراق على حافة حرب أهلية الامر الذي نفته مرات عدة كل من بريطانيا والولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG