Accessibility links

الأمم المتحدة تحذر من تهديد فيروس أنفلونزا الطيور الكبير على الصحة العالمية


قال مسؤولون في الأمم المتحدة إن فيروس أنفلونزا الطيور ما زال يشكل تهديدا كبيرا على الصحة العالمية على الرغم من الجهود التي قامت بها العديد من الدول في التصدي له.
وقال ديفيد نابارو منسق الأمم المتحدة لمكافحة أنفلونزا الطيور إنه يتعين على المجتمع الدولي عدم التهاون في مكافحة انتشار الفيروس الذي تسبب في وفاة أكثر من 100 شخص ونفوق ملايين الطيور عبر العالم.
وأضاف: "تم تحقيق تقدم كبير في بعض المناطق ولا يزال هناك الكثير الذي يجب القيام به في مناطق أخرى، غير أنه وبشكل عام يجب ألا نعتقد أن المشكل قد اندثر تماما، فهو لم يندثر وما زال موجودا، والوضع الراهن يشير إلى أننا سيطرنا عليه بشكل جيد في بعض الدول، غير أن تلك السيطرة مازالت هشة."
وأشاد نابارو خلال زيارة آسيوية تشمل خمس دول، بالطريقة التي تعاملت بها كل من تايلاند وفيتنام اللتان شهدتا انتشارا كبيرا لعدوى الإصابة بالفيروس.
غير أنه شدد على ضرورة القيام بالمزيد في بعض الدول الآسيوية الأخرى مثل إندونيسيا وكمبوديا اللتان لم تتمكنا بعد من السيطرة عل انتشار الفيروس.
من جانبه، قال هي تشانغشي الممثل الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة إن الوضع في ميانمار أو بورما السابقة يشكل أحدث وأبرز مصدر قلق لدى خبراء الصحة بسبب طبيعة انتشار العدوى.
وأوضح أن السبب الرئيسي في ذلك هو جهل المواطنين بالمرض.
وقال: "إن المشكلة في ميانمار هي أن مستوى الوعي بالمرض منخفض جدا، والمعلومات المتوفرة غير شاملة."
وأضاف أن ميانمار وهي إحدى أفقر الدول في آسيا لا تتوفر على الإمكانيات والوسائل الكافية للتصدي لانتشار الفيروس القاتل، مشيرا إلى أن فرق الأمم المتحدة ستركز اهتمامها على الوضع هناك خلال الأسابيع المقبلة.
وأوضح خبراء الصحة بأن انتشار الفيروس ما زال محصورا بين الطيور والأشخاص الذين يقتربون من الطيور المصابة. غير أنهم يخشون من أن يتطور الفيروس خلال عملية الانتقال من الطيور إلى البشر ليصبح قادرا على الانتشار من شخص لآخر، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى حدوث وباء عالمي من شأنه أن يودي بحياة الملايين.
وقال نابارو إن انتشار الإصابة بالفيروس في أوروبا وإفريقيا يزيد من احتمال حدوث ذلك.
وأضاف: "إن ذلك يزيد في احتمالات أن يسفر الفيروس عن انتشار الإصابة على نطاق واسع بين البشر، كما أنه يزيد فرص تطور الفيروس بشكل خطير للغاية."
وأجمع خبراء الصحة التابعين للأمم المتحدة على أنه في غياب لقاح ضد الفيروس يحمي البشر فإن أفضل وسيلة لتفادي العدوى هي الوقاية ومراقبة الطيور للتأكد من سلامتها وعزل جميع الطيور المصابة.
XS
SM
MD
LG