Accessibility links

logo-print

دوست بلازي ينهي زيارته إلى الجزائر دون التوقيع على معاهدة للصداقة بين البلدين


أنهى وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي زيارته للجزائر دون التوقيع على معاهدة للصداقة بين البلدين بعد أن ظهرت بعض الخلافات المتصلة بالصحراء الغربية.
وكان من المتوقع أن تساهم الزيارة الحالية لدوست بلازي إلى الجزائر في رأب الصدع وتمهيد الطريق لتجسيد معاهدة الصداقة إلى واقع معاش.
هذا وما زال التوتر الذي شاب العلاقات الجزائرية الفرنسية بسبب بند في القانون الفرنسي يتحدث عن الدور الايجابي للاستعمار يخيم على معاهدة الصداقة بين البلدين التي أعدت في سياق إعلان الجزائر في آذار/مارس 2003.
وقد أثار ذلك القانون استياء كبيرا وسط القوميين الجزائريين الذين انضم إليهم الرئيس بوتفليقة.
وقد طالبوا فرنسا بالتعبير عن ندمها لما تم ارتكابه من جرائم إبان فترة استعمارها للجزائر ما بين العام 1830 و1962.
ورغم سحب ذلك البند المثير للجدل من القانون الفرنسي بناء على اقتراح من الرئيس الفرنسي جاك شيراك، لم تتعاف العلاقات كليا بين البلدين.
من جانبه، أعلن وزير الخارجية الجزائري محمد بجاوي أن الجزائر ما زالت متمسكة بتوقيع معاهدة الصداقة، لكنه أشار إلى بعض الصعوبات التي تعترضها.
XS
SM
MD
LG