Accessibility links

logo-print

ميركل تؤكد سعي حكومتها لضمان سلامة الألمانيين المختطفين في العراق


أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن حكومتها لا تألو جهدا لضمان سلامة الألمانيين المختطفين في العراق من دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل. وذلك كي لا تعرقل المساعي الجارية للإفراج عنهما.
من جانبه، عبر وزير الخارجية فرانك والتر شتانماير الذي يشارك في اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين عن سروره كون الرهينتين على قيد الحياة.
وكانت منظمة تدعى سرايا المجاهدين كتائب أنصار التوحيد والسنة قد أعلنت مسؤوليتها عن عملية الاختطاف.
وبثت المنظمة شريط فيديو الأحد طالبت فيه بالإفراج عن المعتقلين العراقيين في السجون الأميركية في العراق ووقف ألمانيا تعاونها مع واشنطن وبغداد مقابل الإفراج عن المختطفين.
كما ظهر في الشريط الرهينتان وهما يوجهان نداء استغاثة للحكومة الألمانية.
على صعيد آخر، حمل المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق ريك لينش تنظيم القاعدة وزعيمه في العراق أبو مصعب الزرقاوي مسؤولية مقتل الآلاف من العراقيين.
وفي رده على ما نشرته صحيفة واشنطن بوست بأن الجيش الأميركي يضخم دور تنظيم القاعدة وزعيمها في العراق، أكد لينش أن الزرقاوي والقاعدة يشكلان تهديدا حقيقيا للمواطنين والأمن واستقرار العراق.
ولفت إلى أن الجيش يواصل شن عمليات لإزالة التهديد الذي يمثلانه ليس فقط من أجل العراق بل أيضا من أجل بقية المنطقة.
وكانت صحيفة واشنطن بوست قد نقلت عن مصادر عسكرية قولها إن الجيش الأميركي أطلق حملة دعائية لتضخيم دور الزرقاوي بهدف تحريض العراقيين عليه.
من جهة أخرى، اعتقلت الشرطة العراقية في بغداد 31 حارسا أمنيا يعملون في شركة الفرات الأمنية الخاصة وذلك خلال غارة على فندق حمرة وسط العاصمة.
وأعلنت وزارة الداخلية أنه تم اعتقال الحراس الأمنيين لأنهم كانوا يخططون لتنفيذ هجمات إرهابية ضد أشخاص أبرياء.
وفي مقابلة تلفزيونية، قال وزير الداخلية العراقية بيان باقر جبر إن شركة الفرات لم تكن تملك رخصة من وزارة الداخلية للعمل كشركة أمنية.
وأضاف أنه تم اكتشاف كميات كبيرة من الأسلحة لدى الشركة بما في ذلك بنادق وقذائف أر بي جي.
XS
SM
MD
LG