Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد تعزيز إعلان طهران لقلق المجتمع الدولي بالنسبة لبرامجها النووية


أعربت الولايات المتحدة عن أسفها إزاء عدم استجابة إيران لرغبة المجتمع الدولي الذي طالبها بوقف مساعيها لتطوير برنامجها الخاص بتخصيب اليورانيوم.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن إيران تتجه في الطريق الخطأ باستمرارها في أنشطة تخصيب اليورانيوم.
وقال ماكليلان إن إعلان إيران عزز قلق المجتمع الدولي بالنسبة لبرامجها النووية.
وقال ماكليلان تعليقا على إعلان طهران نجاحها في تخصيب اليورانيوم: "لم يكن هذا هو الرد الذي تمناه المجتمع الدولي بعد إصدار البيان الرئاسي. كنا نتمنى أن يغتنم النظام الإيراني هذه الفرصة لتبني الخيار الديبلوماسي بدلا من التحدي. وسنواصل اتصالاتنا مع حلفائنا في المجتمع الدولي للتشاور بشأن هذه المسألة."
من ناحية أخرى، ورغم إعلانه عدم تحقق الولايات المتحدة في أن إيران بدأت عمليات التخصيب بالفعل، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورمك: "إننا ندعو النظام في إيران إلى التقيد بالتزاماته الدولية واختيار سبيل الديبلوماسية لأن ما أعلنه النظام اليوم يدفع المجتمع الدولي إلى التصرف إزاءه بطريقة موحدة."
وقال ماكورمك إن أحد العناصر الأساسية لتطوير سلاح نووي هو القدرة على تخصيب اليورانيوم على مستويات مرتفعة، وهذا ما لم يعلن عنه الإيرانيون اليوم."
وأضاف ماكورمك أن مستوى التخصيب الذي أعلنوا عنه هو ليس اليورانيوم العالي التخصيب. إنه مستوى تخصيب ضعيف إلى حد ما."
بدورها، انتقدت وزارة الخارجية البريطانية اليوم الثلاثاء إعلان إيران نجاحها في تخصيب اليورانيوم، ووصفت هذا الإعلان بأنه ليس مفيدا جدا.
وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية إن التصريحات الإيرانية الأخيرة ليست مفيدة جدا.
وكانت إيران قد أعلنت أنها تمكنت بالفعل من تخصيب اليورانيوم في تحد لمطالب مجلس الأمن والمجتمع الدولي لها بوقف أنشطة التخصيب.
وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن بلاده ستنضم قريبا إلى النخبة الدولية التي تقتني التقنية النووية.
وأضاف أن على إيران أن تسارع في وتيرة تجاربها لكي تتمكن من تخصيب اليورانيوم بطاقة صناعية كبرى.
ويتزامن هذا الإعلان مع زيارة يقوم بها مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إلى طهران فضلا عن وجود المفتشين الدوليين هناك.
XS
SM
MD
LG