Accessibility links

واشنطن تتجه لزيادة الضغوط على إيران عقب إعلان نجاحها في تخصيب اليورانيوم


انتقدت الولايات المتحدة إعلان إيران نجاحها في تخصيب اليورانيوم واعتبرت أن هذه الخطوة ستدفع إلى زيادة الضغوط الدولية عليها بسبب انتهاج ايران لسياسة التحدي.

وقال شون ماكورماك المتحدث باسم الخارجية الأميركية إنه إذا واصلت إيران السير في هذا المسار ، فإننا سنشهد زيادة الضغوط من قبل المجتمع الدولي عليها.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد قال إن بلاده تمكنت منذ يومين من استكمال دورة الوقود النووي ونجحت في تخصيب اليورانيوم.

وأكد أحمدي نجاد أن القوة النووية لبلاده ذات دوافع سلمية. وأشار إلى أن إيران ترغب في ممارسة الأنشطة النووية تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، موضحا أن ذلك يصب في صالح استقرار المنطقة والعالم أجمع.

وقال أحمدي نجاد إن الحكومة عازمة علي استيفاء جميع حقوق الشعب الإيراني بكاملها في القضية النووية وفقا لإرادة الشعب على حد تعبيره.

وكان نائب الرئيس الإيراني غلام رضا أغا زادة قد أكد أن طهران أصبحت ثامن دولة تمتلك اليورانيوم المخصب المنخفض المستوى، مضيفا أن بلاده أنتجت 110 أطنان من غاز اليورانيوم بهدف التخصيب.

من جهة أخرى، وتعليقا على الأنباء التي أشارت إلى أن بعض كبار القادة العسكريين الأميركيين أعربوا عن معارضتهم لفكرة يجري التباحث بشأنها في البيت الأبيض لتوجيه ضربة تكتيكية إلى منشآت إيران النووية، قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد:

"فيما يتعلق بالتساؤلات التي أثيرت حول إيران والتكهنات المتعلقة بسياسة الولايات المتحدة تجاهها أود أن أؤكد أن سياسة وزارة الدفاع هي سياسة الرئيس. والرئيس بوش وحلفاء أميركا ماضون في طريق الحل الديبلوماسي، وقد أوضح الرئيس هذه المسألة بجلاء في خطابه أمس وليس لدي ما أضيفه في هذا الشأن."

وقال رامسفيلد إن الأنباء التي تحدثت عن ضربة أميركية محتملة لإيران خيالية. ورفض وزير الدفاع التعليق عن مزاعم الحكومة الإيرانية أنها تمكنت بالفعل من تخصيب اليورانيوم. وفضل رامسفيلد انتظار رأي الخبراء الأميركيين بالنسبة لهذه القضية.
XS
SM
MD
LG