Accessibility links

محكمة أميركية تدين إيران بتفجير سفارتي واشنطن في كينيا وتنزانيا عام 1988


أصدرت محكمة فيدرالية في واشنطن حكما غيابيا بمسؤولية كلا من إيران والسودان عن تفجير القاعدة لسفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998، وفقا لمجلة ويكلي ستاندرد.

فقد نقلت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية الصادرة الخميس عن المجلة أن القاضي جون بيتس قال إن المحكمه وجدت أن إيران تعمل منذ عقود على استهداف مصالح الولايات المتحدة وزعزعة استقرارها، ولديها تاريخ طويل في تقديم المساعدات المادية والدعم للمنظمات الإرهابية بما فيها القاعدة التي أعلنت مسؤوليتها عن تفجير السفارتين.

وأضاف أن إيران وجدت في تنظيم القاعدة أداة مفيدة لتنفيذ شن هجمات ضد المصالح الأميركية في مناطق مختلفة، من خلال الاستفادة من آلية التسليم المتطورة لقنابل قوية وشاحنات ملغومة.

وأشار القاضي إلى أن إيران والسودان لم تجيبا على اتهامات المدعين العامين في هذه القضية، التي تعد جزءا من دعوى مدنية لعائلات الضحايا المدنيين في السفارتين، بموجب قانون الحصانات السيادية الأجنبية المعروفة اختصار بـ "FSIA".

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن وزارة الخزانة الأميركية رصدت ست جهات تعمل في إيران تحت "صفقة سرية" لتسهيل العمليات بين القاعدة والنظام الإيراني.

ونقل تقرير عن الوزارة أن هذه الشبكة تعتبر بمثابة خط أنابيب رئيسي لتحريك الأموال ونقل التسهيلات من مختلف دول الشرق الأوسط إلى جنوب شرق آسيا، وفقا للصحيفة.

XS
SM
MD
LG